المعارضة تتقدم لمعاقل تنظيم الدولة بسد تشرين   
الجمعة 1437/3/15 هـ - الموافق 25/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:22 (مكة المكرمة)، 6:22 (غرينتش)

تمكنت قوات سوريا الديمقراطية المعارضة من السيطرة على عدة قرى بمحافظة حلب بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك في إطار حملتها للسيطرة على سد تشرين الإستراتيجي.

وقالت مصادر للجزيرة إن طائرات التحالف الدولي فتحت الطريق أمام هذه القوات التي تضم مقاتلين أكرادا وعربا وتركمانا، بعد أن استهدفت عدة مواقع للتنظيم الدولة في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وأعلنت هذه القوات سيطرتها على قرية الصهاريج وعبيدات والمنسية ودندوشان و15 مزرعة أخرى، وذلك في إطار المرحلة الثانية من الحملة العسكرية على التنظيم في جنوب مدينة عين العرب (كوباني)، كما استولت على أسلحة وذخائر من التنظيم.

من ناحية أخرى، قال التنظيم إنه استهدف بشاحنة ملغمة رتلا لقوات سوريا الديمقراطية في قرية دندوشان، مما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات منها.

ويعدّ سد تشرين من أهم معاقل التنظيم في المنطقة، ويضم أبنية حديثة وتتوفر فيه المياه والكهرباء باستمرار، ويعتبر ذا أهمية إستراتيجية، فهو لا يبعد عن الحدود التركية أكثر من ثمانين كيلومترا، ويعتبر منشأة حيوية تستخدم في ري مساحات زراعية واسعة، ويساهم في توليد كهرباء.

وإذا انسحب التنظيم من سد تشرين، فسيصبح الطريق مفتوحا نحو مدينتي منبج وجرابلس أهم معاقله في ريف حلب الشرقي.

الزحف إلى الرقة
من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تحالفا لجماعات معارضة من عرب وأكراد سوريا تدعمه الولايات المتحدة، تقدم يوم الخميس تجاه السد في هجوم يستهدف استعادة محافظة الرقة معقل التنظيم.

ونقلت رويترز عن المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية العقيد طلال السلو، إن القوات التي تقدمت من منطقة يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا تمكنت من استعادة عدة قرى منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وقال سلو إن تركيز التحالف الآن على المنطقة القريبة من السد وعلى امتداد ضفتي النهر جنوبا، سيساعد في عزل معاقل التنظيم شمال حلب عن مناطقهم شرق نهر الفرات حيث تقع الرقة عاصمتهم الفعلية.

ويقول الجيش الأميركي إن قوات تحالف سوريا الديمقراطية -التي تحظى بدعم واشنطن في إطار إستراتيجية أميركية جديدة لقتال تنظيم الدولة في سوريا- استعادت السيطرة على نحو عشرة آلاف كيلومتر مربع من الأراضي خلال ستة أسابيع، مدعومة بغارات جوية من التحالف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة