الأمطار والثلوج تعلق إغاثة الناجين من زلزال باكستان   
الاثنين 1426/12/3 هـ - الموافق 2/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:11 (مكة المكرمة)، 18:11 (غرينتش)
الثلوج عرقلت الحياة بشكل أكبر (الفرنسية)
قالت مصادر رسمية باكستانية إن استمرار تساقط الثلوج وهطول الأمطار على المناطق التي دمرها زلزال الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في باكستان والذي سيستمر 24 ساعة على الأقل أدى إلى تعليق عمليات إغاثة الناجين.
 
وتوقع مسؤول في مصلحة الأحوال الجوية تساقط ثلوج كثيفة مجددا في مناطق عمليات فرق الإغاثة خلال الساعات الـ24 المقبلة.
 
ومنعت الأمطار والثلوج المروحيات من مواصلة عمليات الانقاذ فيما قطعت انزلاقات التربة العديد من الطرقات في القسم الباكستاني من منطقة كشمير وفي الولاية الشمالية الغربية الحدودية.
 
وأسفر زلزال الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي الذي بلغت قوته 7.6 درجات على مقياس ريختر عن مقتل 73 ألف شخص في باكستان وتشريد أكثر من ثلاثة ملايين آخرين غالبيتهم في كشمير.
 
وقطعت جميع الطرقات المؤدية إلى مظفر آباد عاصمة كشمير الباكستانية, باستثناء طريق تربط المنطقة بقطاع آبوت آباد, حسبما أعلن مسؤولون في هذه المدينة التي دمر جزء كبير منها.
 
ووصلت الحرارة منتصف ليل الأحد إلى الصفر في العديد من المناطق الداخلية
وتحت الصفر على المرتفعات, فيما لا يزال السكان يعيشون في الخيم. وتقول مصلحة الأحوال الجوية إن الحرارة ترتفع خلال النهار, إلى ما بين ثماني و12 درجة, وهي درجات أدنى من تلك التي تشهدها عادة المناطق المنكوبة خلال هذه الفترة من السنة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة