شيراك يرفض اتهام فرنسا بمعاداة السامية   
السبت 1423/2/29 هـ - الموافق 11/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جاك شيراك
رفض الرئيس الفرنسي جاك شيراك بشدة الاتهامات الإسرائيلية الموجهة إلى بلاده بأنها معادية للسامية, قائلا إن الحملة المعادية لفرنسا مرفوضة ويجب إيقافها. جاء ذلك أثناء اتصال هاتفي أجراه شيراك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وذكرت المتحدثة باسم الرئيس الفرنسي كاترين كولونا إن شيراك انتقد بقوة الحملة التي تشن حاليا في إسرائيل والتي تتهم فرنسا بتحولها إلى دولة معادية للسامية. وقال شيراك لشارون "في وقت أعرب الفرنسيون بكثافة عن رفضهم للعنصرية ومعاداة الأجانب ومعاداة السامية فإن هذه الحملة ليست مقبولة ولا يمكن أن تستمر من دون مضاعفات".

واتصل شيراك هاتفيا أيضا برئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات وبحثا الوضع في الشرق الاوسط. وقالت كولونا إن شيراك قال لشارون وعرفات إن "فرنسا تأمل كثيرا في أن تمكن الحلول التي تم التوصل اليها في بيت لحم ورام الله من التوجه الآن نحو المستقبل بحثا عن السلام".

ووصف شيراك فكرة عقد مؤتمر دولي بأنها "ملائمة" شرط أن يضم جميع الدول المعنية وأن يكون الهدف منه التوصل إلى إعادة تحديد واضحة لإطار عام للتفاوض من أجل استئناف عملية السلام. وقالت كولونا إن شارون أعرب عن تأييده لمشاركة الاتحاد الاوروبي في هذا المؤتمر. أما ياسر عرفات فأعرب عن عزمه على متابعة جهوده في مكافحة الإرهاب.

يشار إلى أن شيراك فاز الأسبوع الماضي بفترة رئاسية ثانية عقب تفوقه على منافسه مرشح حزب الجبهة الوطنية جان ماري لوبن وحصوله على تأييد واسع من الشعب الفرنسي والناخبين اليساريين. وقد حصل شيراك على 82% من الأصوات, فيما حصل خصمه لوبن على 17,5% فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة