توقعات أممية بفرار أربعة ملايين سوري   
الثلاثاء 1434/12/3 هـ - الموافق 8/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)
عدد اللاجئين السوريين يبلغ حاليا نحو 2.1 مليون شخص منتشرين في عدة دول (الفرنسية-أرشيف)

رجحت وثيقة صدرت الاثنين عن الأمم المتحدة أن تؤدي الحرب التي تشهدها سوريا إلى فرار أكثر من أربعة ملايين سوري إضافيين من ديارهم خلال العام المقبل. وأشارت الوثيقة إلى احتمال خروج مليوني سوري من البلاد، ونزوح قرابة 2.25 مليون آخرين داخلها.

وتشير تقديرات المنظمة الدولية إلى أن عدد اللاجئين السوريين حاليا يبلغ نحو 2.1 مليون شخص، علاوة على 4.25 ملايين نازح داخل سوريا.

وتستعد وكالات الأمم المتحدة لبدء مساع جديدة للمطالبة بمعونات لمساعدة ضحايا الصراع الذي بدأ في مارس/آذار 2011 ولا تظهر في الأفق أي بوادر على انتهائه.

واجتمع مسؤولون من عشر هيئات تابعة للأمم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة و18 منظمة إغاثة أخرى في الأردن يوم 26 سبتمبر/أيلول الماضي لوضع استراتيجية لعام 2014.

ورجح مسؤولون من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية استمرار الصراع في سوريا وتصعيده في ظل ما وصفوه "بزيادة التشرذم في البلاد، وتعطل الخدمات الأساسية، وتآكل آليات التعايش بدرجة أكبر".

وتوقع مسؤولو المنظمة الدولية أن يصبح نحو 8.3 ملايين شخص -أي أكثر من ثلث سكان سوريا البالغ 23 مليونا- في حالة عوز بحلول نهاية العام 2014.

وتم تسجيل أكبر عدد من اللاجئين السوريين حتى الآن في كل من لبنان والأردن وتركيا والعراق، وقالت الوثيقة إن التخطيط لاحتياجات اللاجئين في العام القادم سيشمل كذلك الذين يصلون إلى أوروبا وشمال أفريقيا.

وقد أعلن الأردن أمس على لسان وزير داخليته حسين المجالي أن عدد السوريين في المملكة وصل إلى مليون وثلاثمائة ألف، أي نحو ثمانية عشر في المئة من عدد السكان.

وتقول مصر إنها استقبلت 300 ألف لاجئ سوري تقريبا، لكن الاضطرابات السياسية التي تمر بها تعني أن الكثير من الموجودين هناك بالفعل يشعرون بالقلق على سلامتهم، مما يقلل من احتمال قدوم المزيد من اللاجئين إلى هناك.

من جهتها تقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن 17 دولة -منها 12 دولة أوروبية- تشارك في برنامج لإعادة توطين اللاجئين السوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة