باكستان قلقة من التعاون العسكري الهندي الإسرائيلي   
السبت 1424/8/16 هـ - الموافق 11/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خورشيد قصوري
قالت باكستان إن الهند تسعى لتهديد أمنها وذلك من خلال الاتفاق على شراء أنظمة رادار متقدمة إسرائيلية محمولة جوا، مؤكدة أنها ستتخذ خطوات للحفاظ على التوازن بين القوتين النوويتين.

وشدد وزير الخارجية خورشيد محمود قصوري على أن التوازن أمر أساسي بصورة قاطعة للسلام، وأضاف "ستتخذ باكستان كافة الإجراءات الممكنة لمجابهة التهديد الذي يمثله حصول الهند على أسلحة متقدمة". وأشار إلى أن بلاده نقلت قلقها البالغ إلى زعماء الولايات المتحدة الأميركية والعديد من الدول الأخرى.

ولكن إسلام آباد أكدت في ذات الوقت أنها لا تسعى إلى سباق للتسلح مع جارتها النووية التي يمكن أن تستخدم الأنظمة الجديدة لمراقبة أراضي باكستان في العمق.

وقد وقعت الهند وإسرائيل على أكبر صفقة للأسلحة بينهما أمس الجمعة مع موافقة نيودلهي على شراء أنظمة رادار محمولة جوا إستراتيجية تأمل في أن تعزز تفوقها العسكري على باكستان، وبموجب هذه الصفقة التي تقدر بأكثر من مليار دولار ينصب الرادار من طراز فالكون الإسرائيلي الصنع في الطائرة آي 76 الروسية.

ويستطيع نظام الرادار فالكون رصد الطائرات بما في ذلك تلك التي تطير على ارتفاع منخفض يصل إلى مئات الكيلومترات في أي أجواء سواء في النهار أو الليل، كما يستطيع اعتراض وفك شفرات الإرسال اللاسلكي للتنبؤ في كثير من الحالات بالأسلحة التي قد ينشرها العدو.

وسيضع هذا النظام مناطق واسعة من باكستان تحت المراقبة بما في ذلك الحدود الملتهبة في إقليم كشمير المتنازع عليه والذي كان أساس حربين من ثلاث خاضهما البلدان منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1947.

وكانت باكستان قد أعربت مرارا عن قلقها إزاء تزايد العلاقات الدفاعية بين الهند وإسرائيل، غير أنه منذ أبريل/ نيسان الماضي طرأ تحسن في العلاقات بين الجانبين يدفع نحو إجراء مباحثات بعد إعادة تبادل السفيرين واستئناف خطوط الحافلات التي توقفت عندما أوشكت الدولتان على الدخول في حرب بشأن كشمير العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة