قتيلان بانفجار قنبلة استهدفت قافلة انتخابية في باكستان   
الخميس 1429/2/7 هـ - الموافق 14/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:44 (مكة المكرمة)، 23:44 (غرينتش)
 أعمال العنف في باكستان تصاعدت قبيل الانتخابات (الفرنسية)

لقي شخصان مصرعهما وأصيب ثلاثة يوم الأربعاء في وادي سوات شمال غرب باكستان بانفجار قنبلة مزروعة على الطريق استهدفت قافلة انتخابية حسب ما أفادت الشرطة.
 
وكان مفتي حسين أحمد وهو مرشح مستقل على مقعد إقليمي في البرلمان بين المصابين في الانفجار الذي وقع في الوادي النائي.
 
وقال مسؤول رفيع في الشرطة يدعى وفيق خان إن "أحمد كان يسير في قافلة مؤلفة من عشر مركبات تقريبا في حملة، حينما وقع الانفجار مما أسفر عن مقتل شخصين".
 
وتصاعدت أعمال العنف في باكستان في الفترة التي سبقت الانتخابات التي كان من المفترض إجراؤها في الثامن من يناير/كانون الثاني الماضي.
 
ولكن هذه الانتخابات تأجلت حتى يوم الاثنين المقبل بعد اغتيال الزعيمة المعارضة بينظير بوتو في تفجير انتحاري في 27 ديسمبر/كانون الأول.
 
وأصيب تسعة أشخاص بينهم أربعة صحفيين يوم الثلاثاء في جنوب غرب بلوشستان في انفجار خارج مكتب انتخابي لمرشح مستقل آخر.
 
وأدى انفجاران انتحاريان في منطقتين مختلفتين في شمال غرب باكستان إلى مقتل 22 شخصا على الأقل، وإصابة أكثر من ثلاثين في الأسبوع الماضي فقط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة