الإخوان يحذرون من انتفاضة بمصر وبوش يجدد انتقاداته   
الأربعاء 23/4/1426 هـ - الموافق 1/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)

النائب العام وعد بالتحقيق في قمع المحتجين يوم الاستفتاء (الفرنسية)

يتواصل الجدل السياسي في مصر بشأن التعديل الدستوري وما شهده يوم الاستفتاء من عمليات قمع واعتداءات على المتظاهرين من المعارضة المصرية.

فوسط محاولات من الحكومة للتقليل من شأن هذه الحوادث ووعد من النائب العام بالتحقيق فيها -ومنها مهاجمة الصحفيات- حذرت جماعة الإخوان المسلمين من مصادمات دامية محتملة في مصر إذا وقعت اعتداءات جديدة.

جاء ذلك فى مؤتمر حاشد نظمته نقابة المحامين بمقرها في القاهرة تضامنا مع المعتقلين الذين قبض عليهم خلال المظاهرات المطالبة بالإصلاح. وحضر المؤتمر عدد من قادة الإخوان المسلمين وشخصيات عامة، وسبقته مظاهرة سلمية دون وقوع مواجهات.

وقال محمد حبيب نائب المرشد العام للإخوان المسلمين إن مسألة انتهاك الأعراض كانت تتم وما زالت داخل السجون ومقار مباحث أمن الدولة والمعتقلات لكنها خرجت هذه المرة للشارع.

وحذر حبيب الرئيس مبارك من انتفاضة شعبية مؤكدا أن الشعب المصري "لن يصمت على انتهاك عرض بناته وأخواته". وجدد انتقادات المعارضة المصرية لأجهزة الأمن لعدم تدخلها لوقف هذه الممارسات ضد المعارضين من أنصار الحزب الوطني. وقال حبيب إن جماعة الإخوان تسعى لتشكيل جبهة موحدة للمعارضة مع قوى سياسية لم يكشف عنها.

المعارضة اعتبرت أن تعديل الدستور يضمن التمديد لمبارك (رويترز)
أما الحركة المصرية من أجل التغيير(كفاية) فقد دعت على لسان منسقها جورج إسحق إلى مقاطعة انتخابات الرئاسة في سبتمبر/أيلول المقبل.

ووصف إسحق الشروط التي وضعت لترشح المستقلين في الانتخابات بأنها غير عادلة وأكد أن حركته تجتمع مع جماعات معارضة أخرى من بينها الإخوان لتنسيق الإستراتيجية.

من جهتها ذكرت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أن أربعة معتقلين مصريين يواصلون منذ نحو أسبوع إضرابا عن الطعام بسجن وادي النطرون احتجاجا على سوء المعاملة وعدم توفر الحماية في مكان اعتقالهم.

انتقادات أميركية
من جهته جدد الرئيس الأميركي جورج بوش دعوته الحكومة المصرية لاحترام حقوق الإنسان. وقال بوش في مؤتمر صحفي إن واشنطن تريد أن تكون العملية السياسة المصرية منفتحة وأن يتمكن الشعب من التعبير بصراحة وحرية.

ورفض مجددا استخدام السلطات المصرية العنف ضد الذين يعربون عن معارضتهم للحكومة.

كانت واشنطن قد انتقدت بشدة المواجهات التي شهدها الاستفتاء في مصر بينما اعتبرت الحكومة المصرية أن وسائل الإعلام الأجنبية بالغت في تصويرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة