أنقرة تجمد مفاوضاتها مع شركة فرنسية   
الأحد 1422/11/14 هـ - الموافق 27/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت تقارير تلفزيونية أن تركيا قررت وقف مفاوضاتها المعلقة منذ العام الماضي مع مجموعة تاليس الإلكترونية بشأن مشروع تجهيز طائراتها من طراز إف16 بأنظمة ملاحة حديثة. ويجيء قرار الإيقاف على خلفية اعتراف فرنسا بمذبحة الأرمن إبان الخلافة العثمانية.

وأضافت شبكة "إن تي في" التلفزيونية أن المشروع الذي تأخر سنوات أوكل في نهاية المطاف إلى شركة إسيلسان التركية العامة التي يتوقع إعلانها الاندماج خلال الأسابيع المقبلة مع شركة عامة أخرى هي شركة ميكس.

وكانت أنقرة أعلنت في يناير/ كانون الثاني 2001 تعليق مفاوضاتها المتعلقة بهذا المشروع الذي تبلغ تكلفته مائتي مليون دولار, مع مجموعة تاليس التي أصبحت شريكة لإسيلسان. ويتضمن المشروع تدابير حرب إلكترونية مثل حماية مضادة للصواريخ لأنظمة ثمانين طائرة من طراز إف16 مصنوعة في تركيا.

وقد اتخذ القرار بالتنسيق مع سلاح الجو ورئاسة أركان الجيوش على أن يبلغ إلى رئيس الوزراء بولنت أجاويد خلال الأيام المقبلة بحسب "إن تي في".

وكان رئيس هيئة الأركان التركية الجنرال حسين كفريك أوغلو شدد يوم الجمعة الماضي على ضرورة تفعيل التعاون في المجال الدفاعي لدى استقباله وزير الدفاع الفرنسي ألان ريشار الذي قام بزيارة قصيرة إلى أنقرة بهدف إذابة الجليد في العلاقات بين البلدين.

وفي خطوة خرق فيها الحظر شبه الرسمي بدأت أنقرة الشهر الماضي محادثات مع تاليس إفيونيكس لتجهيز تسع طائرات للدورية البحرية من طراز "كاسا سي إن 325" وأتبعتها لاحقا بعشر أخرى, وبلغت تكلفة هذه التجهيزات نحو 35 مليون دولار.

يذكر أن إقدام البرلمان الفرنسي في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي على تبني قانون يعترف بالمجازر التي ذهب ضحيتها الأرمن في ظل الإمبراطورية العثمانية عام 1915، أثار غضب تركيا التي جمدت علاقاتها الثنائية وكذلك عقودها التسليحية مع فرنسا, رافضة بشكل قاطع فرضية المذبحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة