إسرائيل راضية عن مصر وتتطلع للتطبيع الثقافي   
الأحد 7/5/1437 هـ - الموافق 14/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:27 (مكة المكرمة)، 7:27 (غرينتش)
قال السفير الإسرائيلي السابق في مصر إسحاق ليفانون إن العديد من الإسرائيليين يثنون على التعاون الوثيق القائم القاهرة وتل أبيب في المجالين الأمني والعسكري، لكنهم يطالبون بتطبيع العلاقات في المجالات الثقافية والاقتصادية.

وأضاف ليفانون لصحيفة إسرائيل اليوم أن هذا التعاون ربما يكون أقوى تعاون عرفه الجانبان حتى اليوم، مشيرا إلى أن السبب في ذلك يعود إلى الوضع المتهالك والخطير في الشرق الأوسط، بما في ذلك محاربة الجماعات الجهادية في شبه جزيرة سيناء.

أما الوجه الثاني للعلاقات المصرية الإسرائيلية، فيتمثل في الجوانب الاقتصادية والثقافية حيث إنها "لم تتحسن" بالرغم من مضي خمس سنوات على الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك، وغياب الإخوان المسلمين عن ساحة المشهد السياسي في مصر.

ويرى أن هذه العلاقات لم تتحسن "بل ساءت" حتى إن اتفاقية الكويز الاقتصادية الثلاثية بين مصر وإسرائيل والولايات المتحدة لم تنجح في تطوير هذه العلاقات.

وخلص إلى القول إن الروابط الإستراتيجية القائمة بين مصر وإسرائيل جيدة في الفترة الحالية، لكنها غير كافية على ما يبدو لتقوية العلاقات في باقي الجوانب الاقتصادية والثقافية والفنية.

أما محرر الشؤون العربية بإذاعة الجيش الإسرائيلي جاكي خوجي فطالب السيسي برفع الحظر الثقافي عن إسرائيل.

وجاكي خوجي هو مؤلف كتاب "ألف ليلة" الذي ترجم ووزع في القاهرة مما أثار ضجة كبيرة في مصر حول مدى شرعية ترجمة كتب عبرية إلى اللغة العربية.

وطالب خوجي السيسي بإتاحة المجال لجميع الفئات من العلماء والصحفيين والرياضيين والأكاديميين والفنانين للتواصل مع نظرائهم الإسرائيليين، طالبا من مصر أن تستضيف مباريات مكابي تل أبيب، وأن يخوض النادي الأهلي المصري مبارياته على ملاعب داخل إسرائيل.

وأشاد خوجي بما يقوم به السيسي من خطوات لم يقدم عليها رؤساء مصريون سابقون مثل "محاربة الإرهاب"، ومواجهة رجال الدين من الجامع الأزهر حين طالب بالإصلاح الديني وصولا لإعلانه الحرب على الإخوان المسلمين.

وقال إن هذه الظروف شجعته على أن يطلب من السيسي تخفيف حدة المقاطعة الثقافية والفنية من قبل المصريين تجاه الإسرائيليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة