أغلبية زوار الجزيرة نت يرجحون تكرر الهجمات   
الأحد 1424/3/17 هـ - الموافق 18/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجحت أغلبية ساحقة نسبتها 85.3% من المشاركين في استفتاء للجزيرة نت للفترة من 15 إلى 17 من هذا الشهر, استمرار الهجمات في منطقة الخليج بعد تفجيرات الرياض, في حين استبعدت نسبة 9.1% من مجموع 24 ألف مشارك تكرار الهجمات.

وقد شهدت المملكة العربية السعودية في 12 مايو/ أيار انفجارات شملت ثلاثة مواقع مختلفة في مجمعات سكنية بالرياض أودت بحياة العديد من الغربيين ضمنهم أميركيون. وقد وصفت الهجمات بأنها إرهابية تحمل بصمات تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن. وجاء هذا الحادث قبل يوم من زيارة وزير الخارجية الأميركي كولن باول للمملكة.

وكانت قد أعقبت هذه الانفجارات سلسلة أخرى استهدفت مصالح دبلوماسية غربية وأخرى للطائفة اليهودية وسط مدينة الدار البيضاء بالمغرب في 17 من الشهر الحالي, وأدت بدورها إلى سقوط عشرات القتلى وعدد كبير من الجرحى.

ووصف وزير الخارجية المغربي هذه التفجيرات بالإرهابية وربطها بتفجيرات الرياض في إشارة على ما يبدو إلى تنظيم القاعدة. وقد أدانت العديد من الدول والمنظمات هذه التفجيرات. كما دعا رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد إلى وقف العدوان الإسرائيلي ضد الفلسطينيين لمنع المزيد من هذه التفجيرات.

ولم يستبعد المراقبون استمرار هذه الهجمات, فقد حذرت الكثير من التقارير من هجمات قد تشنها القاعدة. وذكرت مجلة نيوزويك الأميركية أن أحد أعضاء تنظيم القاعدة ممن أوقفوا العام الماضي كشف أن هذا التنظيم وضع عدة خطط لهجمات ستستهدف الولايات المتحدة والدول الحليفة لها.

وأشارت المجلة إلى أن هذا العضو أرسل مطلع العام 2002 إلى المغرب فريقا من السعوديين المدربين في أفغانستان للإعداد لهذه الهجمات. وكانت أجهزة المخابرات المغربية قد فككته, لكن أحد كبار أعضائه تمكن من الفرار.

ولم تبد نسبة 5.6% رأيا محددا في موضوع الاستفتاء بين ما تحدثه هذه التفجيرات من سقوط لضحايا مدنيين ومحاولة الإبقاء على رغبة إيجاد أسلوب للردع تجاه سياسة العنف الأميركية والإسرائيلية في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة