أنقرة: الادعاء يطلب حظر نشاط قادة الفضيلة   
الجمعة 1421/12/29 هـ - الموافق 23/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجائي قوطان

طلب الادعاء العام التركي من المحكمة الدستورية حظر العمل السياسي على قادة حزب الفضيلة بحجة تهديدهم للنظام العلماني في تركيا.

وأفادت وكالة الأناضول أن ممثل الادعاء صبيح كانادوغلو أرسل صحيفة اتهامات إضافية للمحكمة الدستورية التي تنظر الدعوى ضد الحزب، وطلب منها منع مؤسسي حزب الفضيلة من العمل السياسي لمدة خمس سنوات وعلى رأسهم رئيس الحزب رجائي قوطان.

ويرى مراقبون أن الفضيلة -أكبر الأحزاب المعارضة- يواجه إغلاقا محتملا لاتهامه بمحاولة إسقاط النظام العلماني، وبأنه امتداد لحزب الرفاه الذي واجه اتهاما مماثلا، وأغلقه حكم قضائي بعد عام تقريبا من تخليه عن السلطة عام 1997 تحت ضغوط من جانب الجيش.

ومن المتوقع إجراء انتخابات نيابية مبكرة إذا حظرت المحكمة الدستورية حزب الفضيلة، إذ سوف يترتب على ذلك طرد معظم نوابه من البرلمان، ويرى مراقبون أن هذا سوف يزعزع الاستقرار السياسي في البلاد.

على صعيد آخر دعا الأمين العام لمجلس أوروبا وولتر شفايمر تركيا إلى تطبيق فوري لتوصيات لجنة منع ممارسات التعذيب في السجون التركية. وقال شفايمر في بيان للمجلس إن الإضراب المستمر حاليا في بعض السجون التركية مرتبط بظروف الاعتقال غير الملائمة.

وجاء البيان في أعقاب وفاة المعتقل جنكيز سويداس، المتهم بالانتماء إلى حزب يساري متطرف محظور، الأربعاء الماضي في أحد سجون العاصمة التركية أنقرة. وقد توفي سويداس إثر إضراب عن الطعام لمدة أربعة أشهر احتجاجا على نظام الاعتقال الجديد القائم على مبدأ سجون الزنزانات بدل العنابر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة