تقدم مرشح الحزب الحاكم في انتخابات زامبيا والمعارضة تشكك   
السبت 1422/10/13 هـ - الموافق 29/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مؤيدو مرشح الرئاسة ليفي
مواناواسا أثناء الحملة الدعائية
أظهرت أحدث نتائج انتخابات الرئاسة في زامبيا تقدم ليفي مواناواسا مرشح الحزب الحاكم في الوقت الذي أشارت فيه المعارضة إلى حدوث تلاعب في أشد انتخابات الرئاسة سخونة في تاريخ زامبيا.

وأعطت أحدث النتائج التي أعلنتها لجنة الانتخابات بعد فرز الأصوات في 23 دائرة من بين 150 دائرة انتخابية مواناواسا أكثر من 92 ألف صوت مقابل حوالي 81 ألف صوت لرجل الأعمال أندرسون مازوكا.

وقال متحدث باسم حزب الحركة الديمقراطية "نظرا لهذه الأرقام لا بد أن نتمكن من الفوز بأغلبية مريحة".

ولكن مؤيدي مازوكا رفضوا قبول الهزيمة. وقال متحدث باسم مرشح الحزب المتحد للتنمية القومية بزعامة مازوكا إنهم ما زالوا في السباق، ولذلك فإن إعلان حزب الحركة الديمقراطية الفوز سيكون سابقا لأوانه.

وأعلنت لجنة الانتخابات أول نتائج رسمية بعد 20 ساعة من بدء فرز الأصوات. وبلغت نسبة إقبال الناخبين على التصويت يوم الخميس معدلا أكبر مما كان متوقعا وبلغ 80% من الناخبين المسجلين البالغ عددهم 2.6 مليون شخص.

وأكد رئيس لجنة الانتخابات القاضي بوبي بواليا أن لجنته تعمل ما بوسعها لنشر النتائج فور تلقيها. لكنه توقع أن يتأخر الإعلان عن النتائج النهائية كثيرا حتى لا تقع اللجنة في أي خطأ.

وقال بيان حكومي إن الرئيس الجديد سيؤدي اليمين الدستورية يوم الأربعاء بدلا من غد الأحد مثلما كان مقررا أصلا.

واتهم مراقبو الانتخابات المحليون والمعارضة الحزب الحاكم بتأخير إعلان النتائج حتى يتسنى له تزويرها. ولكن الحزب الحاكم ومسؤولي الانتخابات رفضوا بحزم اتهامات التلاعب في الانتخابات. وقال بواليا "لا يوجد دليل يدعم هذه الادعاءات حتى الآن". ولم يعلق المراقبون الأجانب للانتخابات بعد على اتهامات التلاعب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة