الاتحاد الأفريقي يمتدح البرلمان الانتقالي الصومالي   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

أعضاء البرلمان الانتقالي الجديد (أرشيف-الفرنسية)

اعتبر الاتحاد الأفريقي افتتاح دورة برلمان انتقالي صومالي في نيروبي "منعطفا كبيرا" في هذا البلد الواقع في القرن الأفريقي والذي تجتاحه حرب أهلية منذ 1991.

وقال رئيس المفوضية بالاتحاد ألفا عمر كوناري "إن القسم الذي أداه 194 عضوا في البرلمان الانتقالي الصومالي خطوة كبيرة إلى الأمام من قبل القادة الصوماليين تمهيدا لعودة السلام والأمن والاستقرار".

وأضاف في بيان أن هذا الأمر يشكل منعطفا كبيرا في عملية المصالحة الصومالية التي بدأت قبل 22 شهرا.

ودعا رئيس المفوضية في الاتحاد الأفريقي القادة الصوماليين إلى البقاء موحدين للسماح باختيار آخر 81 نائبا في الجمعية والذين يتوقع تسميتهم نهاية هذا الأسبوع.

كما شكر القادة والشعب الصومالي "على دعمهم وتعاونهم أثناء مهمة الاستطلاع الثانية التي قامت بها مفوضية الاتحاد في الصومال تحضيرا لانتشار محتمل لبعثة مراقبين عسكريين بعد انتهاء مؤتمر السلام في كينيا".

وكانت آخر جلسة من محادثات السلام قد بدأت في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 بكينيا ودخلت مرحلتها الأخيرة مع بدء مفاوضات حول تقاسم السلطة بين الفصائل الخمسة الرئيسية في البلاد قبل انتخاب رئيس انتقالي.

وقد افتتح البرلمان الانتقالي الصومالي دورته يوم 22 أغسطس/ آب الماضي في نيروبي بغياب ممثلي أرض الصومال (شمال غرب) والتي أعلنت استقلالها من طرف واحد.

وهذه هي المرة الأولى منذ 1991 -تاريخ سقوط نظام الرئيس محمد سياد بري- التي يكون فيها للصومال برلمان يعترف بسلطته كل زعماء الحرب الرئيسيين الذين يتقاسمون الأرض منذ انهيار هيكلية الدولة برمتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة