الأمير وليم وصديقته ميدلتون يشكوان مطاردة الصحافة   
السبت 1428/9/25 هـ - الموافق 6/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)
الأمير وليم يتعرض لملاحقة المصورين منذ مقتل ديانا (الفرنسية-أرشيف)
تعرض الأمير وليم وصديقته كيت ميدلتون لمضايقات من المصورين, اعتبرها المقر الرسمي للأمير تشارلز "أمرا مبهما ومقلقا" يأتي بعد أيام من فتح تحقيق قضائي بلندن في حادث مقتل الأميرة ديانا بحادث مروري يعتقد أن مطاردة الصحفيين كانت السبب وراءه.

واشتكى الأمير وليام من أن مصورين صحفيين تعقبوه على متن دراجات نارية وسيارات عقب مغادرته ملهى ليليا.

وقال المتحدث باسم الأمير وليم إنه "بعد تصويرهما بالفعل لدى مغادرتهما للملهى الليلي طاردهما المصورون بدراجات نارية وسيارات وسيرا على الأقدام أيضا". ووصف المتحدث المطاردة بأنها "عدوانية وخطيرة ومقلقة بالنسبة لهما".

وكان المصورون قد احتشدوا خارج الملهى لالتقاط أول صورة للأمير وصديقته بعد تقارير عن تجديد علاقتهما. وزاد الاهتمام العالمي بالأمير وصديقته في يناير/كانون الثاني عندما تردد أنهما على وشك إعلان خطبتهما.

وقد أدى حادث مقتل الأميرة ديانا وصديقها دودي الفايد عام 1997 إلى حمل الصحافة على إبرام اتفاق ضمني مع الأمير تشارلز يقبل بموجبه الصحفيون البقاء بعيدا عن الأميرين وليام وهاري.

يشار إلى أن الأمير وليم وصديقته ميدلتون التقيا في جامعة سانت إندروز في أسكتلندا عام 2001 حيث تقاسما شقة مع طالبين آخرين وسرعان ما أصبحا لا يفترقان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة