ترقب لمصير استضافة البصرة لخليجي 22   
الأحد 3/7/1434 هـ - الموافق 12/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)
ملعب البصرة الذي أصبح جاهزا بالكامل لاستضافة المباريات (الجزيرة)

علاء يوسف-بغداد

أجمع مراقبون عراقيون على أن فرص بلدهم في تنظيم بطولة كأس الخليج "خليجي 22" في البصرة تتضاءل يوما بعد آخر لعدم اكتمال مشاريع المدينة الرياضية، مؤكدين أن زيارة وفد المفتشين المقبلة إلى البصرة ستكون حاسمة في تحديد مصير استضافة البطولة من عدمه.

وقال وكيل وزير الشباب والرياضة عصام الديوان إن المشاريع المتعلقة بوزارة الشباب والرياضة من بناء الملاعب في المدينة الرياضية قد اكتملت، وأن الوفد الخليجي الأخير الذي زارها أعجب بنسبة تقدم الأشغال، مشيرا إلى أن عددا من المشاريع لم يكتمل منها صيانة مطار البصرة وإنجاز الطريق الرابط بينه وبين المدينة الرياضية.

وأشار الديوان إلى أن اهتمام مجلسي الوزراء والنواب بمشروع المدينة الرياضية بقي مقتصرا على الوعود رغم أن الأمر بحاجة إلى اهتمام خاص من السلطات العليا، وتخصيص مبالغ إضافية ضمن موازنة محافظة البصرة لدعم المشاريع.

الديوان: موقف العراق أصبح حرجا (الجزيرة)

وأضاف أن موقف العراق أصبح حرجا وأن زيارة الوفد الخليجي المقبل ستكون حاسمة في استضافة العراق للبطولة، داعيا إلى التكاتف والعمل لإكمال المشاريع المتبقية بأسرع وقت ممكن.

مؤشرات غير إيجابية
من جانبه اعتبر المدرب سعد حافظ أن هناك تقاطعات كبيرة بين الوزارات في إكمال مشروع المدينة الرياضية ظهرت جليا في إحدى الندوات التي عقدت في بغداد، مما ولد تشاؤماً بشأن الأوضاع التي تجري في البصرة.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن بطولة الخليج مهمة لدول الخليج التي تعيرها اهتماما خاصا، مشيرا إلى أن زيارة الوفد الخليجي الأخير لم تعط مؤشرات إيجابية بشأن الأوضاع في المدينة الرياضية، وأن نتائج الزيارة ستعلن أثناء زياراته المقبلة.

وأوضح أن الواقع يؤكد أن البطولة لن تقام في البصرة بسبب عدم حرص بعض الوزارات على تنظيمها، مؤكدا أنه في حالة عدم إقامتها ستكون كارثة كبيرة على الرياضة العراقية.

امتعاض اتحاد الكرة
في المقابل، عبر رئيس القسم الرياضي في صحيفة المدى العراقية إياد الصالحي عن تفاؤله مستدلا بما صرح به رئيس الوفد القطري غانم الكواري الذي عبر عن ارتياحه الكبير لتقدم سير أعمال البنى التحتية المتبقية قبيل انطلاق الدورة بعام ونصف العام.

الصالحي: خطر السحب ما زال يهدد خليجي 22 (الجزيرة)

وأضاف في حديث للجزيرة نت أنه يمكن الاستدلال عن معالم التفاؤل من بيانات وزارة الشباب والرياضة المسؤولة عن ملف مشروع المدينة الرياضية، حيث أعلنت عن إنجازها أغلب المكونات التي كانت مثار جدل ونقاش بين لجنة التفتيش والشركة المنفذة للمشروع خاصة ملعب البصرة الذي أصبح جاهزا بالكامل لاستضافة المباريات.

وأوضح أن هناك مشكلة قائمة بخصوص المطار والمواقع السياحية الترفيهية والقصور الخاصة بإيواء الشخصيات الرئاسية وتعبيد الطرقات المحاذية لموقع المدينة الرياضية بدءا من نقطة صفوان الحدودية، وبناء الملاعب الثانوية والدعم اللوجستي من وزارات الكهرباء والإسكان والبلديات، مما دفع اتحاد الكرة العراقي لإبداء امتعاضه وتحميله الوزارة نفسها مسؤولية نقل الدورة إلى دولة أخرى.

وذهب الصالحي إلى اعتبار أن خطر سحب البطولة من العراق ما زال يهدد خليجي 22، مبررا ذلك بأن تقييم الوفد الهندسي الخليجي والتقرير الذي سيقدمه إلى الأمانة العامة لرؤساء الاتحادات الخليجية سيكون صارما، ومن السابق لأوانه أن تعلن وزارة الشباب والرياضة انتهاء أعمال الإنشاء والإعمار ما لم تنته من تشطيب جميع الشروط المطلوبة خليجيا.

وختم الصالحي حديثه بالقول إنه من المهم أن تواكب وزارة الشباب والرياضة تنفيذ جميع المتعلقات بالخدمات والمرافق ذات العلاقة ببقية الوزارات ومجلس محافظة البصرة، مشيرا إلى أن الزمن يمضي وأن خليجي 22 على أرض الواقع يفتقد إلى كثير من مكمّلات نجاحه خارج دقائق المباراة التسعين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة