التشيك: أزمة واشنطن المالية تؤخر الدرع الصاروخي   
السبت 1429/9/28 هـ - الموافق 27/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:21 (مكة المكرمة)، 9:21 (غرينتش)

كارل شوارزنبرغ وقع في يوليو الماضي مع كوندوليزا رايس مشروع الدرع الصاروخي وهو يتوقع حاليا تأخر تنفيذه (رويترز-أرشيف)
رجح وزير خارجية التشيك كارل شوارزنبرغ أن الأزمة المالية الحالية في الولايات المتحدة ستؤخر برنامج الدرع الصاروخي الذي سيقام على أراضي التشيك وبولندا.

وقال في مقابلة مع وكالة رويترز "أتخيل أن يحدث تباطؤ لكن الدولتين المرشحتين (لاستضافة المشروع)تعتقدان أن الأمور تسير على ما يرام". وأضاف أن أمر عملية البناء يتوقف على الأميركيين.

وأكد المسؤول التشيكي أن بلاده على اتصال بالمرشحيْن للرئاسة الأميركية الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري جون ماكين لبحث مستقبل مشروع الدرع الصاروخي. وذكر أن التأخير يمكن أن يقع في حال فوز أوباما بالمنصب.

لكنه استدرك قائلا إن كلا من المرشحيْن يعتبر أن المشروع مهم للدفاع عن الولايات المتحدة والقارة الأوروبية.

ومعلوم أن التشيك وقعت في يوليو/تموز الماضي على اتفاق يقضي باستضافة محطة الرادار الخاصة بالمشروع فيما وقعت بولندا الشهر الماضي على اتفاق لنشر عشرة صواريخ مضادة للصواريخ في إطار المشروع.

ومن المفترض أن يقر برلمانا البلدين الاتفاق وتشير التقديرات إلى أن البرلمان التشيكي سيقره قبل نهاية العام الجاري.

ومعلوم أن موسكو اعتبرت أن المشروع يستهدفها أثناء خلافها مع الغرب إبان انفجار الأزمة الجورجية، مشددة على أنها سترد عسكريا على نشر صواريخ أميركية على مقربة من حدودها.

وفي هذا الصدد كرر الوزير التشيكي موقف بلاده القائل إن على روسيا ألا تخشى من المشروع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة