بريطانيا تجري تحريات عن الشيخ القرضاوي   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

القرضاوي استنكر هجمات سبتمبر/ أيلول
قال مدير شرطة لندن إنه قدم ملفا للادعاء العام البريطاني يضم بعض ما وصفها بالتصريحات المثيرة للجدل للداعية الإسلامي يوسف القرضاوي بناء على شكوى تقدم بها زعماء الجالية اليهودية في بريطانيا ضد الزيارة التي يقوم بها الشيخ حاليا.

ويشارك العلامة القرضاوي في الدورة الـ 13 للمجلس الأوروبي للإفتاء، والمتوقع أن تخلص إلى الإعلان عن رابطة علماء المسلمين في العالم.

وفي لقاء مع الجزيرة قال عضو المجلس الأوروبي للإفتاء الشيخ عبد الله بن بيه إن الشيخ القرضاوي لم يأت إلى لندن ليخوض في مهاترات كلامية، وإن من يقفون وراء الحملة لتشويه سمعته إنما يخشون من وسطية منهجه واعتدال رؤيته.

وجاءت شكوى اليهود بعد ساعات فقط من إعلان وزير الداخلية البريطاني ديفد بلانكيت أنه يخطط لسن تشريع لوقف تجاوزات يتعرض لها المسلمون منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001, لكنه قال إن أحاديث القرضاوي ستخضع للمراقبة طوال وجوده في البلاد.

ويتعرض بلانكيت لضغوط متزايدة لإبعاد القرضاوي، وقال إن تعليقاته ستراقب عن كثب لكشف أي إشارات للحض على الكراهية العنصرية أو التعصب. ومن المقرر أن يلقي الشيخ يوسف خطبة الجمعة اليوم في المسجد الرئيسي بلندن إلى جانب أنشطة أخرى.

غير أن مؤيدي القرضاوي أشاروا إلى أنه كان يزور ذلك البلد على مدى السنوات الثلاثين الأخيرة دون أن يسبب ذلك شكاوى. ويشتهر القرضاوي المعروف بأنه شاعر وكاتب وخطيب مفوه بنبذه المتطرفين.

وبعد أحداث سبتمبر/ أيلول عام 2001 حث المسلمين كافة على التبرع بالدم لمساعدة الضحايا، كما أدان تفجيرات جزيرة بالي في إندونيسيا عام 2002 واعتبرها عملا همجيا ولاأخلاقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة