الوزاري العربي يدعو لفك حصار غزة ويتضامن مع السودان   
الأربعاء 1430/3/7 هـ - الموافق 4/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:11 (مكة المكرمة)، 22:11 (غرينتش)
الوزراء أعدوا مشروع جدول أعمال القمة العربية في الدوحة نهاية الشهر الجاري (الفرنسية)

طالب وزراء الخارجية العرب المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لرفع الحصار عن قطاع غزة وفتح المعابر، مجددين تضامنهم مع السودان في مواجهة المحكمة الجنائية الدولية.
 
ودعوا كذلك في ختام أعمال الدورة الـ131 لمجلس وزراء خارجية الدول العربية في مقر الجامعة العربية في القاهرة أمس الثلاثاء إيران "لإنهاء احتلال الجزر الإماراتية" الثلاث وأدانوا تصريحات إيرانية مست بسيادة البحرين على أراضيه.
 
وأعد الوزراء مشروع جدول أعمال القمة العربية الـ21 المقرر عقدها في قطر في الثلاثين من الشهر الجاري، الذي يتضمن عددا كبيرا من القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية، ورفع للاجتماع التحضيري للقمة في الدوحة على مستوى وزراء الخارجية يومي 27 و28 مارس/ آذار لوضعه في صورته النهائية قبيل رفعه للقادة العرب.
 
عملية السلام
وفي ختام مؤتمرهم حمل وزراء الخارجية إسرائيل المسؤولية القانونية والأخلاقية والسياسية عن الجرائم التي ارتكبت في العدوان على غزة، وطلبوا من مؤسسات الأمم المتحدة ذات العلاقة التحقيق فيها، وملاحقة المسؤولين عنها وإحالتهم إلى المحاكم الدولية.
 
كما طالبوا المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لرفع الحصار عن قطاع غزة وفتح المعابر، مشددين على أن السلام العادل والشامل لا يتحقق إلا من خلال انسحاب إسرائيلي كامل من الأراضي العربية والفلسطينية المحتلة، وحل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، مؤكدين رفضهم كل أشكال التوطين.
 
وطالبوا بإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية، وفق ما جاء في مبادرة السلام العربية، التي أكدوا فيها على الالتزام العربي بها أساسا لإنهاء الصراع العربي-الإسرائيلي.
 
كما شدد المجلس على "احترام الشرعية الفلسطينية برئاسة محمود عباس، واحترام المؤسسات الشرعية الفلسطينية المنبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية"، وطالبوا المؤسسات الدولية بالالتزام بما اتفق عليه في مؤتمر شرم الشيخ الخاص بإعادة إعمار غزة تحت إشراف ومسؤولية السلطة الفلسطينية.
 
الوزراء أكدوا سيادة الإمارات على الجزر الثلاث (الفرنسية)
إيران

وفيما يتعلق بإيران دعا مجلس وزراء الخارجية العرب إيران لـ"إنهاء احتلال الجزر الإماراتية الثلاث" (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى)، مؤكدين على حق الإمارات المطلق في السيادة الكاملة على الجزر الثلاث، وتأييد كل الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها "لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة".
 
كما أدان الوزراء التصريحات والمزاعم الصادرة عن بعض المسؤولين الإيرانيين، التي تمس سيادة واستقلال مملكة البحرين، وتدارس الوزاري العربي هذا الموضوع بناء على طلب رسمي من البحرين، وأخذ علما باللقاءات الأخيرة بين المسؤولين في كلا البلدين.
 
السودان
وجدد الوزراء العرب تضامنهم مع السودان -الذي يترأس الدورة الحالية لمجلس وزراء الخارجية العرب- في مواجهة مذكرة توقيف يحتمل أن تصدرها المحكمة الجنائية الدولية باعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير.
 
وجاء في البيان الختامي تأكيد تضامن العرب مع السودان "لمواجهة كل ما يستهدف النيل من سيادته وأمنه واستقراره ووحدة أراضيه وكل ما يهدد جهود السلام الجارية لإنهاء الصراع في دارفور".
 
ووصف الوزراء طلب المدعي العام للمحكمة الدولية مورينو أوكامبو بأنه "محاولة تسييس مبادئ العدالة الدولية" محذرا من "الآثار الخطيرة التي تهدد عملية السلام الجارية في السودان جراء أي قرار تصدره الدائرة التمهيدية للمحكمة الجنائية الدولية في حق البشير.
 
كرتي (يمين) ترأس الدورة الحالية لمجلس وزراء الخارجية العرب (الفرنسية)
اتفاق ووفاق
وخلافا للهجة المتشائمة التي سادت بشأن الوضع العربي في الجلسة الافتتاحية للاجتماع أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية السوداني علي أحمد كرتي والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في مؤتمر صحفي مشترك أن معظم القضايا العربية كانت محل وفاق واتفاق بين الوزراء، وأن الجو أصبح أقل توترا ويحمل رغبة ونية للتفاهم.
 
وفيما يتعلق باحتمال صدور مذكرة توقيف بحق البشير قال موسى إن وزراء الخارجية العرب سيعقدون الأربعاء جلسة لمناقشة الرد العربي على قرار المحكمة الجنائية الدولية.
 
وعن الوضع الفلسطيني أكد موسى أنه "من الأفضل وجود حكومة فلسطينية تضم الجميع، وكل هذا يتوقف علي فتح المعابر ورفع الحصار"، مشيرا إلى أن التغلب على كل ذلك يكون من خلال المصالحة الفلسطينية.
 
وبخصوص العراق قال موسى إن حركة سياسية نشطة تجري في العراق، و"نحن نرتب حاليا لزيارة بغداد وعقد اجتماع عربي هناك"، مؤكدا أهمية تحقيق الوفاق الوطني العراقي على أساس المواطنة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة