نقيب الصحفيين العراقيين يستنكر حكما أردنيا بسجنه   
السبت 1428/7/14 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:32 (مكة المكرمة)، 20:32 (غرينتش)

فاضل مشعل-بغداد
 شهاب التميمي وصف التهم الموجهة إليه بأنها سابقة خطيرة (الجزيرة نت)
ندد نقيب الصحفيين العراقيين شهاب التميمي بحكم قضائي صدر في المملكة الأردنية يقضي بسجنه وأمين سر النقابة وشخص ثالث، أربعة أشهر وبغرامة قدرها 2500 دينار أردني (حوالي 3530 دولارا أميركيا).

وقال التميمي –الذي توبع ورفاقه بتهمة السب والقذف في حق الإعلامي العراقي إبراهيم الزبيدي- إن حكومة المملكة "لم تبلغ أيا من المعنيين بالدعوى ولم تستمع لإفاداتهم ولم تقم حتى بإنابة محام للدفاع عنهم".

ووصف نقيب الصحفيين العراقيين التهم الموجهة إلى الثلاثة بأنها "سابقة خطيرة، وتجاوز على حرية رأي نقابة صحفية عريقة".

واستغرب التميمي –في تصريح للجزيرة نت- الحكم قائلا إن البيان الذي كان قد أصدره مستنكرا "الدور الذي لعبه الزبيدي في وضع الثقافة العراقية تحت الوصاية الأميركية" يمثل رأيا حرا لا علاقة للقضاء الأردني به.

وتساءل "أليس من المستغرب أن ترعى غرفة التجارة الأميركية العراقية المؤتمر الذي دعانا إليه الزبيدي في عمان، وتحرص على أن تضع أسفل العلم الأميركي علمنا العراقي بعد أن مسحوا منه عبارة الله أكبر".

وذكر نقيب الصحفيين أن البيان كان تساءل "من أين للزبيدي أن يستضيف في عمان 750 مدعوا على نفقته الخاصة".

وكان الزبيدي –المذيع التلفزيوني السابق الذي انشق عن حكومة الرئيس الراحل صدام حسين منتصف سبعينيات القرن العشرين- نظم يوم 14 مايو/أيار الماضي مؤتمرا بغرض إنشاء "المجلس العراقي للثقافة" الذي يشغل حاليا منصب أمينه العام.

وندد التميمي من جديد بإنشاء المجلس المذكور وسماه "المجلس الأميركي للثقافة العراقية" مستنكرا "انضمام أسماء مهمة من مثقفي العراق إليه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة