الطايع يستنهض أنصاره ويتعهد بالعودة قريبا لموريتانيا   
الاثنين 1426/7/4 هـ - الموافق 8/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:01 (مكة المكرمة)، 15:01 (غرينتش)
ولد الطايع: الانقلابيون مجرمون وقد خانوني وخانوا الشعب (الفرنسية-أرشيف)

دعا رئيس موريتانيا المطاح به معاوية ولد سيدي أحمد الطايع القوات الموالية له للتدخل "لإعادة الأمور إلى نصابها الدستوري" في موريتانيا, قائلا إنه سيعود قريبا إلى بلاده، حسب ما نقلته وكالات الأنباء عن لقاء لولد الطايع مع تلفزيون العربية.

وقال الرئيس الموريتاني المخلوع من مقر إقامته في النيجر إن الانقلابيين الذين وصفهم بالمجرمين "خانوه وخدعوا الشعب", مؤكدا على أنه يواصل مشاوراته الدبلوماسية خاصة مع الاتحاد الأفريقي دون مزيد من التفاصيل.

وكان الانقلابيون الذين أطاحوا به قبل خمسة أيام حلوا البرلمان وعينوا سفير نواكشوط في باريس سيد محمد ولد بوبكر رئيسا جديدا لحكومة مرحلة انتقالية تدوم عامين.

ولد الطايع دعا أنصاره للتدخل لكن حزبه أعلن تأييد إصلاحات السلطة الجديدة (الفرنسية)
السجناء السياسيون

كما أفرجوا عن قادة في التيار الإسلامي يتقدمهم الشيخ محمد الحسن ولد الددو، والدكتور مختار ولد محمد موسى رئيس المجلس الوطني لحزب الملتقى الديمقراطي ونائبه الناشط جميل منصور، إضافة إلى عالم الدين محمد الأمين ولد الحسن.

غير أن الانقلابيين أبقوا رهن الاعتقال 20 شخصا متهمين بالانتماء للسلفية الجهادية وإقامة علاقة مع الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر.

وقد أعلن الحزب الجمهوري والديمقراطي والاجتماعي -حزب ولد الطايع- تأييده لبرنامج الإصلاحات الذي أعلنه المجلس العسكري بقيادة العقيد أعلي ولد محمد, كما أيده عدد من الأحزاب السياسية المعارضة. 

تشريع بالمراسيم
وقد تبنى المجلس العسكري ميثاقا دستوريا جديدا يخوله التشريع بالمراسيم ويتضمن 11 مادة تؤكد "احترام جميع الالتزامات التي تعهدت بها الدولة والمبادئ المكرسة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان من قبل الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى التي ترتبط بها الدولة (وخصوصا الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية).

وأكد قائد الانقلاب في لقائه زعماء الأحزاب السياسية إجراء انتخابات عامة فور الاستفتاء على تعديلات دستورية خلال عام, وكذا بألا يتولى أي شخص الرئاسة لمرتين, على أن تستشار الأحزاب في تحديد مدتها, متحدثا عن إجراءات لمنع أي رئيس مقبل من تعديلها أو تجديدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة