"مسرح المدينة" ببيروت يحتفل بذكراه العشرين   
الجمعة 22/12/1437 هـ - الموافق 23/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 3:47 (مكة المكرمة)، 0:47 (غرينتش)

يحتفل مسرح المدينة، أحد أبرز مسارح بيروت وأكثرها نشاطا، بمرور عقدين على تأسيسه على يد الممثلة والمخرجة نضال الأشقر كان خلالهما مصدر بهجة وسعادة في قلب العاصمة اللبنانية.
 
وعلى مدى 12 يوما بدءا من 14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل سيكون "مسرح المدينة" في شارع الحمرا على موعد مع سلسلة من المسرحيات والأفلام والعروض الراقصة يحييها مجموعة من الفنانين اللبنانيين احتفالا بهذه المناسبة.
 
وأعلنت نضال الأشقر برنامج الاحتفال في مؤتمر صحفي تخلله عرض لفيلم وثائقي قصير عن تاريخ "مسرح المدينة" والأعمال الفنية التي قدمت عليه.

وبموازاة العروض الفنية المرتقبة يستضيف المسرح معرضا للصور يسلط الضوء على أبرز محطاته التاريخية خلال العشرين عاما الماضية.

نضال الأشقر:
أكثر من 20 سنة مرت على افتتاحي هذا المسرح الذي حلمت به منذ الطفولة بيد أنني أردت أن أزرع الفرح في المدينة وأن أحتفل بالعشرين سنة الأولى له

حلم طفولة
وقالت الأشقر (82 عاما) في تصريح صحفي "صحيح أن أكثر من 20 سنة مرت على افتتاحي هذا المسرح الذي حلمت به منذ الطفولة، بيد أنني أردت أن أزرع الفرح في المدينة وأن أحتفل بالعشرين سنة الأولى له".
 
وأضافت "ربما لن أكون موجودة بعد 20 سنة، ولا بد لي من أن أحتفل بمسيرة هذا المسرح حتى الساعة".
 
ولدت الأشقر في جبل لبنان وأسست مع مجموعة من الفنانين اللبنانيين "محترف بيروت للمسرح" الذي كان الشاهد على أهم الأعمال المسرحية بمشاركة كبار الفنانين العرب.
 
وقدمت مسرحيات من بينها "رومولوس الكبير" و"المتمردة" و"طقوس الإشارات والتحولات"، كما قدمت في التلفزيون مسلسلات مثل "نساء عاشقات" و"زنوبيا ملكة تدمر"، إلا أن الفيلم السينمائي "الأجنحة المتكسرة" يظل هو أبرز أعمالها الفنية.
 
وافتتحت الأشقر "مسرح المدينة" قبل عشرين عاما في شارع كليمنصو قبل أن ينتقل إلى شارع الحمرا الذي تروي أنه كان مظلما بعد الحرب الأهلية التي عصفت بالبلاد على مدى 15 عاما وانتهت في 1990 "لكنني كنت على يقين من أنه سيحصد المستقبل الزاهي الذي يليق به وبتاريخه، وأثبتت الأيام أنني كنت محقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة