مزاعم أميركية بتردد عطا على مطار بوسطن قبل الهجمات   
الجمعة 1423/3/13 هـ - الموافق 24/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة بواسطة كاميرا المراقبة في مطار بورتلاند لمحمد عطا قبل صعوده الطائرة(أرشيف)
قال مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي إن أحد العاملين في مطار ببوسطن تذكر أنه شاهد محمد عطا في المطار قبل أشهر من تورطه المزعوم في هجمات 11 سبتمبر/أيلول التي خطفت فيها طائرات ركاب أميركية صدمت أهدافا في نيويورك وواشنطن.

وفي تأكيد لصحة تقارير صحفية بهذا الشأن قال المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفدرالي غاي غرانت إن العامل أدلى بهذه المعلومات أثناء أخذ أقواله فور خطف طائرات الركاب التي نفذت بها الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة وأدت إلى مقتل ما لا يقل عن ثلاثة آلاف شخص.

وصرح غرانت أن الموظف المعني عمل في مطار لوغان ببوسطن في واحدة من الشركتين اللتين اختطفت طائراتهما واستخدمت في هجمات 11 سبتمبر/أيلول وهما شركتا أميركان إيرلاينز ويونايتد إيرلاينز ورفض أن يحدد في أيهما كان يعمل.

وقال غرانت "في إطار التحقيقات أخذنا أقوال كل العاملين في شركتي يونايتد وأميركان بمطار لوغان.. وأثناء ذلك قال أحد العاملين إنه شاهد محمد عطا قبل أشهر من 11 سبتمبر/أيلول".

محمد عطا
وكانت تقارير صحفية قد ذكرت أن العامل كان فنيا في شركة أميركان إيرلاينز وأنه شاهد عطا يقوم "بنشاط مشبوه" في المطار. لكن غرانت رفض أن يتحدث عن العمل الذي كان عطا يقوم به والذي لفت انتباه العامل إليه.

وأضاف غرانت "دعونا نقول إن تصرفاته (عطا) كانت كافية للفت انتباه هذا العامل، لنتذكر أن عشرات الآلاف يمرون بلوغان يوميا".

وتعتقد السلطات الأميركية أن عطا قاد طائرة مختطفة لشركة أميركان إيرلاينز في الرحلة رقم 11 وصدم بها أحد برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك يوم 11 سبتمبر/ أيلول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة