ازدياد المخاوف من تعثر عملية السلام بمقدونيا   
الأحد 1422/6/27 هـ - الموافق 16/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود بريطانيون تابعون لحلف شمال الأطلسي يحرسون الأسلحة التي جمعت من المقاتلين الألبان في كريفولاك

تتزايد المخاوف في الغرب من أن يؤدي التأخير في تبني خطة السلام وظهور المليشيات المسلحة إلى تقويض الاتفاق الذي توصلت إليه الأطراف المتحاربة لإنهاء الصراع في مقدونيا. وذلك على الرغم من أن مهمة حلف شمال الأطلسي لنزع أسلحة المقاتلين الألبان تسير في مسارها الصحيح حتى الآن.

ومازال مقاتلو جيش التحرير الوطني الألباني يسيطرون على أجزاء كبيرة من قرية راتاي وقريتين أخريين بالقرب من بلدة تيتوفو بشمال شرق البلاد. كما تنتشر المليشيات المسلحة بكثافة في هذه المنطقة.

وتقوم هذه المليشيات المعروفة باسم "الوحدات الاحتياطية للشرطة" بترويع السكان الألبان في القرى القريبة كما بدؤوا يثيرون المتاعب للدول الغربية التي ترعى اتفاق السلام في مقدونيا.

ويقول مسؤولو هذه الوحدات إن مسؤوليتهم تقتصر على الدفاع عن القرى المقدونية ضد مقاتلي جيش التحرير الألباني وإنهم سيبقون في المنطقة حتى ينتهي النزاع.

وسيطر مقاتلو جيش التحرير على شريط كبير من الأراضي شمالي مقدونيا بعد أن بدؤوا قتالهم ضد القوات المقدونية في أواخر فبراير/ شباط الماضي للمطالبة بحقوق أكثر للمواطنين الألبان.

وقد سلم المقاتلون ثلثي أسلحتهم منذ بدء عملية الحصاد الأساسي وتعهدوا بتسليم ما تبقى لديهم من أسلحة قبل 26 سبتمبر/ أيلول الجاري مقابل إصدار عفو عنهم وسن دستور جديد للبلاد.

وأدت هذه التطورات إلى زيادة ثقة المليشيات المسلحة إلى حد كبير، وثمة مخاوف من ذلك قد يشجع هذه المليشيات على شن عمليات انتقامية.

جورج روبرتسون
وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون قد استفسر من المسؤولين المقدونيين عن هذه المليشيات أثناء زيارته لسكوبيا أول أمس وقال إنه تلقى تأكيدات بأن هذه المليشيات ستكون خاضعة للسلطات المقدونية وسيتم نزع أسلحة بعض منها.

كما حث روبرتسون السياسيين المقدونيين على تبني الإصلاحات السياسية التي التزموا بإجرائها في دستور البلاد، محذراً من أي تأخير في إجازة هذه الإصلاحات.

وتقول مصادر الناتو إن "تردد برلمان سكوبيا في إقرار عفو عن المقاتلين الألبان وإجازة الإصلاحات السياسية التي تستفيد منها الأقلية الألبانية، يعطل مهمة الحصاد الأساسي التي من المفترض أن تنتهي بحلول نهاية سبتمبر/ أيلول الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة