معارضة ساحل العاج تدعو للتظاهر   
السبت 28/2/1431 هـ - الموافق 13/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:00 (مكة المكرمة)، 20:00 (غرينتش)
الشرطة تطوق تجمعا سابقا للمعارضة بأبيدجان  (الفرنسية)
دعت المعارضة في ساحل العاج إلى احتجاجات ضخمة ضد قرار الرئيس لوران غباغبو إقالة الحكومة وحل اللجنة الانتخابية.
 
وطالب كونان برتان زعيم الشباب في الحزب الديمقراطي الذي يتزعمه مرشح المعارضة هنري كونان بيدييه، الشباب إلى "النزول إلى الشوارع وإحراق إطارات السيارات للتعبير عن غضبهم من القرار".
 
وقال برتان أمام حشد نظمه المئات من الشبان "يجب أن نحتل الشوارع في أبيدجان وفي جميع أنحاء البلاد وبحضور الشرطة والجيش".
 
ومن المؤكد أن يؤدي إعلان غباغبو إلى تأجيل الانتخابات التي كان مؤملا أن تجري في وقت لاحق هذا الشهر وكان مقررا إجراؤها قبل أربعة أعوام.
 
وكان غباغبو أقال أمس الجمعة الحكومة وحل اللجنة بعد جدل بشأن تسجيل الناخبين، وكلف رئيس الوزراء جيوم سورو بـ"تشكيل حكومة جديدة بحلول 15 فبراير/شباط"، كما قرر أيضا تشكيل لجنة انتخابات مستقلة لتنظم انتخابات "نزيهة وشفافة".
 
تعليق التسجيل
وجاء قرار رئيس ساحل العاج بعد قرار اتخذه بتعليق عملية تسجيل الناخبين لأجل غير مسمى بسبب زيادة التوتر بشأنها.
 
وارتفعت حدة التوتر بعد مطالبة حزب غباغبو باستقالة رئيس لجنة الانتخابات, وسط اتهامات بأنه كان وراء محاولة إضافة نحو 500 ألف ناخب غير شرعي لقوائم الناخبين.
 
أما المعارضة فاتهمت الحزب الحاكم بمحاولة حرمان الناخبين المعارضين لغباغبو من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.
وتأجلت الانتخابات الرئاسية أكثر من مرة منذ عام 2005, وكان من المقرر أن تجري خلال الشهر الجاري أو مطلع مارس/آذار المقبل.
 
وتشهد البلاد حالة من عدم الاستقرار بعد حرب وقعت في عامي 2002 و2003 وأدت إلى تقسيم أكبر منتج للكاكاو في العالم إلى قسمين حيث سيطر المسلحون على شمالها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة