هجوم جديد لساسر في أوروبا   
الثلاثاء 1425/3/15 هـ - الموافق 4/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هجمة جديدة لفيروس ساسر في أوروبا (رويترز-أرشيف)
عاودت دودة ساسر التي تصيب أجهزة الحاسوب الانتشار بسرعة عبر الإنترنت اليوم الثلاثاء معطلة نظم الحاسوب في الشركات والمنازل ومثيرة المخاوف من المزيد من الانتشار.

ومع عودة العمل في أغلب أجزاء أوروبا -بعد عطلة نهاية الأسبوع الطويلة- اليوم الثلاثاء توقع مكافحو فيروسات الحاسوب موجة جديدة من انتشار الدودة.

وكان من ضحايا الدودة بنك غولدمان ساكس وبنك وستباك الأسترالي وشركة سامبو المالية الفنلندية. وتعرضت شركة طيران دلتا إيرلاينز الأميركية كذلك لمشاكل تسببت في تعطيل وإلغاء رحلات. لكن الشركة غير واثقة من أن ساسر هو السبب.

وقال مايكو هايبونن مدير الأبحاث في مؤسسة إف-سيكيور الفنلندية المتخصصة في أمن المعلومات، إن انتشار الدودة مازال مستمرا و"ستمثل مشكلة يوما أو اثنين ثم ستبقى على الإنترنت لأسابيع وربما سنوات". ويحلل خبراء الأمن الدودة لتحديد أين ستكون ضربتها التالية.

وتشير بعض التقديرات إلى أن الدودة التي ظهرت في مطلع الأسبوع أصابت أكثر من مليون حاسوب شخصي، وأدت إلى انهيار نظم حاسوب في بنوك ونظم للحجز في وسائل المواصلات ونظم تابعة للمفوضية الأوروبية.

وقال رئيس شركة "ترند ميكرو" لأمن البرامج ريموند جينيس "لا نعرف بعد على سبيل المثال ما إن كانت تهاجم أجهزة تعمل ببرنامج ويندوز إكس.بي الذي يدير أجهزة الصرف الآلي. سيكون ذلك بمثابة كارثة على البنوك".

وعلى عكس فيروسات الحاسوب السابقة تصيب هذه الدودة الجهاز دون أن يقوم مشغله بأي خطوة، مثل أن يفتح ملفا ملحقا برسالة بالبريد الإلكتروني، الأمر الذي يمكنها من الانتشار بسرعة كبيرة في الأجهزة الشخصية.

ولأن ساسر تصيب أجهزة الحاسوب القابلة لالتقاط العدوى بشكل آلي ولا تحتاج لفتح البريد الإلكتروني، فإن الحاسوب الشخصي أكثر عرضة للإصابة.

ومن العلامات الأولى المحتملة على الإصابة أن يلاحظ مستخدمو أجهزة الحاسوب المنزلية أن أجهزتهم الموصلة بالإنترنت تعمل ببطء غير عادي.

وفي غضون ثلاثة أيام ظهرت أربعة أنواع كلها قادرة على جعل أجهزة الحاسوب المحملة عليها برامج ويندوز "إكس.بي" أو "إن.تي" أو 2000 تغلق دون إنذار مما يدمر بعض نظم الحفظ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة