إمام مسجد ببرلين ينفي صلته بتنظيم الدولة   
الأربعاء 1436/12/9 هـ - الموافق 23/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:37 (مكة المكرمة)، 7:37 (غرينتش)

نفى إمام مسجد في برلين اتهامات الشرطة الألمانية له بالعمل على تجنيد شبان للقتال مع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بعد أن داهمت الشرطة المسجد وعدة مواقع أخرى في برلين أمس الثلاثاء.

وشارك نحو أربعمئة شرطي ألماني في هذه العملية التي جرت خلالها مداهمة المسجد ومدرسة ملحقة به وسبع شقق سكنية للتحقيق في شبهات تجنيد شبان ألمانيين للقتال في سوريا.

ولم تنفذ الشرطة أي اعتقالات، وصادرت فقط بعض الحواسب والمواد الإعلامية.

وقال المتحدث باسم الشرطة الألمانية شتيفان ريدليخ للجزيرة "بمشاركة المدعي العام أجرينا تحقيقات حول شبهات تتعلق بمحاولة شخص تجنيد شبان للقتال مع تنظيم الدولة في سوريا".

وتقول مصادر مقربة من الشرطة إن شابا من مرتادي المسجد انضم إلى تنظيم الدولة منذ مدة.

وقرأت الشرطة على إمام المسجد عبد القادر داود بيانا تتهمه فيه بتجنيد شبان للقتال، لكنه نفى أي صلة له بذلك.

وقال داود للجزيرة "نحن منذ البداية أنكرنا هذا الفكر ونحاربه ونقول لا يسمى ذلك جهادا ولا تسمى هذه خلافة".

وتزامنت المداهمة مع تحذير رئيس الاستخبارات الألمانية من استغلال من سماهم "الإسلاميين المتشددين" لوضع اللاجئين الجدد في ألمانيا لتجنيدهم في صفوفهم.

وجاءت العملية الأمنية بعد أيام من قتل الشرطة عراقيا طعن شرطية ألمانية في وضح النهار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة