أميرال أميركي يوصي بعدم معاقبة طاقم المدمرة كول   
الثلاثاء 1421/10/13 هـ - الموافق 9/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المدمرة كول
قال مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية إن الأميرال فيرن كلارك قائد العمليات الحربية قرر عدم معاقبة قبطان المدمرة الأميركية كول، أو أي من أفراد طاقمها، بسبب وجود ثغرات أمنية قبل تعرضها للهجوم في عدن بجنوب اليمن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن كلارك سيؤيد التوصية التي قدمها الأسبوع الماضي الأميرال روبرت ناتر، الذي ترأس تحقيقات أجرتها البحرية الأميركية بشأن الهجوم الذي أسفر عن مقتل 17 بحارا أميركيا.

وأكد المسؤول أنه يتوقع أن يقدم كلارك توصيته المكتوبة في غضون الأيام القليلة القادمة. وقال إن تجاوزات أمنية وقعت بالفعل على المدمرة، لكنها لم تكن السبب في نجاح الهجوم.

وأوضح أن التحقيقات توصلت إلى أن نحو 31 انتهاكا للتدابير الأمنية وقعت على المدمرة كول، ومن بينها 11 انتهاكا كان من الممكن في حالة تجنبها أن تخفف من أثر الانفجار.

ولكن ناتر قرر أن تلك الانتهاكات لم تكن خطيرة بالقدر الذي يستلزم معاقبة قائد المدمرة أو أي من أفراد طاقمها.

ومن المنتظر أن تعلن وزارة الدفاع الأميركية اليوم نتائج تحقيق منفصل أجرته للتعرف على الثغرات الأمنية المتبعة في أوساط قواتها في الخليج، ومن الممكن أن يصدر وزير الدفاع الأميركي في ضوء تلك التحقيقات أوامر بتشديد الإجراءات الأمنية بالنسبة للقوات الأميركية العاملة في الخارج.

ورفض ناتر قائد الأسطول الأطلسي ما قاله أحد الضباط من أن التزام قبطان كول وطاقمها بتدابير الأمن المتفق عليها صباح يوم الهجوم كان من الممكن أن يخفف الضرر من الانفجار أو يحول دون وقوعه أصلا.

ففي وقت الهجوم كان من المفترض أن تطبق كول تدابير الإجراء الأمني المعروف باسم ظروف الخطر، والذي يحتم أن يمنع الحراس اقتراب أي زورق صغير من المدمرة، ومراقبة أي محاولة محتملة لشن هجوم أثناء عملية تزويد السفينة بالوقود، وهو ما حدث فعلا.

وتعتقد الحكومة الأميركية أن الهجوم نفذته مجموعة تابعة لجماعة الجهاد الإسلامي، أو للمنشق السعودي أسامة بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة