حكم أميركي بعدم دستورية محاكمة معتقلي غوانتانامو   
الاثنين 1425/12/21 هـ - الموافق 31/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:55 (مكة المكرمة)، 16:55 (غرينتش)
أوضاع معتقلي غوانتانامو أثارت انتقادات متزايدة ضد واشنطن (رويترز-أرشيف)

أصدرت قاضية أميركية اليوم الاثنين حكما بعدم دستورية المحاكم العسكرية الاستثنائية التي تم تشكيلها خصيصا لمحاكمة المشتبه في ارتكابهم "جرائم إرهابية" وعلى رأسهم معتقلو غوانتانامو، فيما وصف بأنه انتكاسة لموقف إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش على هذا الصعيد.
 
وقالت القاضية جويس هينز غرين إن سجناء غوانتانامو يتمتعمون بحصانة دستورية طبقا للقانون.

واعتبرت جويس أن محاولات إدارة بوش لإخضاع معتقلي غوانتانامو للمحاكمات العسكرية بوصفهم مقاتلين حملوا السلاح ضد الولايات المتحدة، تمثل انتهاكا للقانون.

كما أكدت القاضية الأميركية في حكمها حق سجناء غوانتانامو في الاعتراض على اعتقالهم أمام المحاكم الأميركية, وانتقدت إدارة الرئيس بوش لاعتقالها مئات الأشخاص دون "منحهم حقوقهم القانونية".

وقالت في الحكم أيضا إن الحرب على الإرهاب يجب أن لا تكون مبررا لتجاهل الحقوق الأساسية التي مات من أجلها أميركيون قبل 200 عام.
 
ويعتبر محامو الإدارة الأميركية أن هؤلاء المعتقلين لا يتمتعون بأي حقوق دستورية ويطالبون برفض محاولات الإفراج عنهم.

وكان القاضي الفدرالي الأميركي ريتشارد ليون قد أصدر حكما مشابها قبل أسبوع اعتبر فيه أن المحاكم العسكرية تسلب المعتقلين حقوقهم الأساسية.

يشار في هذا الصدد إلى أن الولايات المتحدة تحتجز في قاعدة غوانتنامو بكوبا حوالي 550 معتقلا ينتمون إلى أكثر من 20 دولة ويشتبه في أنهم على علاقة بما يسمى الإرهاب وتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

ورغم الانتقادات المتزايدة المتزايدة التي وجهتها دول وجمعيات لحقوق الإنسان, فإن الولايات المتحدة لا تزال ترفض التعامل مع هؤلاء المعتقلين كأسرى حرب ومن ثم إخضاعهم لمبادئ اتفاقيات جنيف التي تنظم التعامل مع الأسرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة