مصر تطالب أميركا بإعادة قناع فرعوني ذهبي   
الجمعة 1427/1/26 هـ - الموافق 24/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:24 (مكة المكرمة)، 18:24 (غرينتش)
طالب وزير الثقافة المصري فاروق حسني الولايات المتحدة بإعادة قناع ذهبي فرعوني يعود لامرأة من بدايات الأسرة التاسعة عشرة اختفى من المتحف المصري قبل سنوات.
 
وقال الوزير إن اكتشاف القناع تم بالصدفة عندما وجد معروضا بمتحف سانت لويس للفن بالولايات المتحدة، إثر قيام أحد الأجانب المهتمين بالآثار الفرعونية بإبلاغ المجلس الأعلى للآثار بوجود هذا القناع في المتحف.
 
من جهته قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إن القناع في حالة جيدة من الحفظ وهو لسيدة شابة تلقب بكا نفر نفر وهي ترتدي باروكة يتدلى منها أربع خصلات لولبية، ويوجد حول الرأس عصبة مغطاة برقائق ذهبية يتدلى من إحداها نموذج لزهرة اللوتس المقدسة عند الفراعنة القدماء.
 
وأشار زاهي حواس  إلى أن القاهرة طلبت الأسبوع الماضي من متحف بازل بسويسرا إعادة العين اليسرى لتمثال الملك أمنحتب الثالث والد فرعون التوحيد أخناتون، والتي كانت سرقت من معبد أمنحتب الثالث بالبر الغربي للأقصر.
 
وكانت دائرة الآثار المستردة قد نجحت في إعادة أكثر من 400 قطعة أثرية مختلفة من عدة بلدان أوروبية، كان أبرزها استعادة ما يعتقد أنه مومياء رمسيس الأول مؤسس الأسرة التاسعة عشرة من متحف مايكل كارولس الأميركي.
 
يُشار إلى أن المجلس الأعلى للآثار يسعى أيضا لاستعادة تمثال للملكة نفرتيتي زوجة أخناتون الموجود في متحف برلين بألمانيا، خاصة أنه قطعة نادرة تحتل أهمية بارزة بالتاريخ المصري إلى جانب حجر رشيد الموجود بمتحف لندن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة