علاج للزهايمر يحسن ذاكرة مرضى عتة جلطات المخ   
السبت 30/1/1423 هـ - الموافق 13/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر باحثون أن عقارا لعلاج الزهايمر أو خرف الشيخوخة يستخرج من زهرة النرجس البري، يمكن أن يساعد على تحسين ذاكرة وسلوك المرضى المصابين بالعته الناتج عن إصابتهم بجلطة في المخ.

وأوضحت دراسة استمرت ستة أشهر لعقار غالانتامين الذي تنتجه شركة جونسون أند جونسون تحت الاسم التجاري ريمينل أنه فعال في علاج أمراض الأوعية الدماغية التي تعد سببا أو عاملا من العوامل المسهمة في واحدة من بين كل أربع حالات للخرف.

وقال تيمو أركينيونتي من المستشفى المركزي لجامعة هلسنكي في فنلندا "في الماضي لم تثبت فاعلية أي عقار في علاج هؤلاء الأفراد، ونتيجة لذلك ظلوا دون علاج".

وأضاف" يمدنا بحث كهذا بدليل مقنع على أنه يمكن مساعدة المصابين بالعته حتى في حالة الإصابة بأمراض الأوعية الدماغية وهي عادة ما تكون جلطة في المخ أو أكثر".

وفي العام الماضي قالت شركة جونسون أند جونسون إنها ستقوم بتجربة غالانتامين لعلاج الخرف الذي يحدث عقب انسداد الأوعية الدموية الصغيرة في المخ من جراء جلطة دموية وتلف أنسجة المخ.

وفي البحث الذي نشر في دورية لانسيت الطبية قام أركينيونتي بتجربة العقار على 600 مريض. وقال إنه بعد ستة أشهر استقرت حالات 75% ممن عولجوا بالعقار أو تحسنت مقارنة بنسبة 54% ممن عولجوا باستخدام عقار آخر.

وقد زاد العقار من مقدرة المرضى على التفكير والتذكر وتمكنوا من القيام بالأنشطة اليومية مثل الاستحمام وارتداء الثياب وأداء الأعمال المنزلية بصورة أفضل، كما قلت لديهم نوبات الهلوسة والاضطراب والقلق التي يعانون منها. وقال الباحثون إن الغثيان والقيء والدوار والأرق والإسهال كانت أكثر الأعراض الجانبية للمرض شيوعا ولكنها كانت عادة قصيرة الأجل وغير حادة.

ويصاب نحو 10%-20% من مرضى الزهايمر بأمراض الأوعية الدماغية وهي السبب الرئيسي لضعف الذاكرة والقدرة الذهنية. ويقدر عدد المصابين بالعته في العالم بنحو 37 مليون شخص. والزهايمر هو أكثر حالات العته شيوعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة