شوربة العدس.. طعام الفقراء الغني بالفوائد   
الثلاثاء 1436/7/30 هـ - الموافق 19/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)

عُرف عن حساء العدس في القدم أنه طعام الفقراء الذين لا يملكون المال الكافي لشراء اللحوم، وسمي لذلك بلحم الفقراء، أما خبراء التغذية اليوم فيعتقدون أن شوربة العدس هي الطعام الأكثر فائدة وغنى على الإطلاق، فهل تعرف سبب ذلك؟

وعرف البشر تناول حساء العدس منذ القدم. ويعد العدس أحد المواد الغذائية الرئيسية لسكان شبه القارة الهندية، ومنهم انتقل إلى سكان بلاد الرافدين والشام ومصر القديمة.

والعدس له أنواع وألوان عديدة، منها الأحمر والبني والأخضر. ويمكن تناوله بطرق عدة. ولعل أشهر طرق طهي العدس تتمثل في حساء أو شوربة العدس التي تنتشر في الكثير من البلدان ويحبها الصغار والكبار كونها طيبة الطعم ورخيصة الثمن وسهلة الطبخ.

وذكر خبراء في التغذية أن فوائد العدس الكبيرة تتجاوز سمعته واستعماله الشعبي الشائع، وفي ما يلي بعضها:

  • يحتوي كمية كبيرة من البروتينات النباتية.
  • يساعد قشر العدس على مكافحة الإمساك.
  • يحتوي العدس على الكالسيوم والفوسفور والحديد.
  • يمد الجسم بالطاقة.
  • كشفت دراسة علمية حديثة أن تناول شوربة العدس يقي من الأورام السرطانية. وأوضحت الدراسة أن العدس يعدّ مضادا لنمو الأورام في جسم الإنسان. ونصحت الدراسة بتناول شوربة العدس مع الكركم إذ إن تناولهما معا يفيد في زيادة المواد المضادة للسرطان.

وينصح بتناول العدس في الشوربة للاستفادة من فوائده الكثيرة، وأيضا مع الأرز، لاحتواء الأخير على أحماض أمينية يفتقدها العدس، وبذلك فإن تناول الأرز مع العدس يجعل كل واحد منهما يكمل الآخر غذائيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة