تزايد الدعوات بالعراق لإعادة الفرز   
الثلاثاء 1431/4/8 هـ - الموافق 23/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:05 (مكة المكرمة)، 4:05 (غرينتش)

النتائج النهائية الانتخابات العراقية تعلن الجمعة القادم (رويترز)

تزايد عدد الكتل السياسية العراقية المطالبة بإعادة عد وفرز أصوات الناخبين يدويا، في وقت اعتبر فيه ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن مفوضية الانتخابات جزء من الدولة العراقية ويجب أن لا تفرض عليها إرادات داخلية أو خارجية لتتمكن من المحافظة على استقلاليتها.

فقد انضم ائتلاف وحدة العراق الذي يتزعمه وزير الداخلية جواد البولاني أمس إلى قائمة المطالبين بإعادة عد وفرز أصوات الناخبين يدويا.

وعزا الائتلاف طلبه إلى ما وصفه بمؤشرات عديدة وخطيرة "أشارت إليها الأطراف المشاركة في الانتخابات وغير المشاركة، خصوصا في عملية العد والفرز".

ودعا في بيان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إلى الاستجابة للمطالب الداعية إلى إعادة عملية العد والفرز بصورة يدوية وشفافة.

وعبر الائتلاف المكون من رئيس البرلمان السابق محمود المشهداني، ورئيس صحوة العراق أحمد أبو ريشة، ورئيس الوقف السني أحمد عبد الغفور السامرائي، عن قلقله من التلاعب بنتائج الانتخابات.

 حاجم الحسني اعتبر أن رفض إعادة الفرز يدويا يبعث رسائل خاطئة للعراقيين (رويترز-أرشيف)
رسائل خاطئة

من جهته أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون حاجم الحسني أن رفض مفوضية الانتخابات إعادة فرز الأصوات يدويا "تبعث رسائل خاطئة للناخب العراقي".

وقال الحسني في بيان صحفي إن طلب رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ومعظم الكتل المشتركة في الانتخابات في الأيام الماضية إعادة فرز الأصوات يدويا في المركز الرئيسي للمفوضية في بغداد جاء "لوجود شكوك جدية من قبل هذه الأطراف في طريقة إدخال البيانات".

وأضاف أن رفض المفوضية القيام بهذا الإجراء لأسباب غير واقعية والتحجج بصعوبة العملية "يبعث رسائل خاطئة للناخب العراقي ويشكك في نزاهة الانتخابات ويقلل الثقة بالجهات المشرفة على هذه العملية، موضحا أن تشكيل الحكومة في ظل هذه الشكوك ستكون عملية مطولة ومعقدة جدا وقد تدفع البلاد في دوامة من الفوضى السياسية".

وحذر من أن الاستعجال في ظهور النتائج ستكون لها نتائج سيئة، ليس على المستوى السياسي بل والشعبي أيضا.

وكان المالكي ورئيس الجمهورية جلال الطالباني طالبا المفوضية بالاستجابة الفورية لمطالب الكتل السياسية بإعادة العد والفرز اليدوي للأصوات المعبر عنها في الانتخابات التي جرت يوم 7 مارس/آذار الجاري.

قائمة علاوي تتقدم ائتلاف المالكي
بنحو 11 ألف صوت (الفرنسية)
رفض
ورفضت مفوضية الانتخابات الطلبين وأعلنت أن النتائج النهائية ستعلن يوم الجمعة المقبلة وأعطت جميع الكيانات فترة ثلاثة أيام مهلة للاعتراض على النتائج.

وشدد رئيس المفوضية فرج الحيدري على أنها قامت بعملها بشفافية وأمام وسائل الإعلام، مضيفا أنها زودت جميع الكيانات السياسية بأقراص مدمجة لنتائج العد والفرز من أجل مطابقتها مع النتائج.

وفي غضون ذلك تواصل قائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي تصدرها سباق النتائج الأولية للانتخابات العراقية بعد فرز 95% من الأصوات.

وطبقا للنتائج التي أعلنتها المفوضية فقد تقدمت كتلة العراقية على ائتلاف القانون الذي يتزعمه المالكي بنحو 11 ألف صوت.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن المالكي يتقدم في سبع محافظات بوسط وجنوب العراق، في حين يتقدم علاوي في خمس محافظات بغرب وشمال البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة