مقتل جنديين أميركيين في هجوم قرب الحدود السورية   
الأحد 6/10/1424 هـ - الموافق 30/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إحدى سيارتي ضباط الاستخبارات الإسبانيين تفحمت تماما(الفرنسية)

أعلن متحدث باسم قوات الاحتلال الأميركي في العراق أن جنديين أميركيين قتلا وأصيب آخر بجروح في هجوم بالأسلحة الرشاشة والصواريخ أمس قرب الحدود السورية.

وأوضح المتحدث أن مسلحين نصبوا كمينا لقافلة عسكرية من جنود الفيلق الثالث للخيالة على الطريق السريع في سهل الفرات شرق مدينة حصيبة.

وبذلك يرتفع عدد القتلى بين الجنود الأميركيين منذ أن أعلنت الولايات المتحدة انتهاء العمليات القتالية الرئيسية في مايو/ أيار الماضي إلى 187 جنديا وأصبح شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري أكثر الشهور دموية بالنسبة لقوات الاحتلال.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا والمفوضية الأوروبية قد أعربت عن تضامنها مع إسبانيا واليابان بعد اغتيال سبعة ضباط استخبارات إسبانيين ودبلوماسيين يابانيين في العراق.

يوريكو كواغوشي أكدت عزم بلادها على المشاركة في إعمار العراق (رويترز)
من جهته تعهد رئيس وزراء اليابان جونيشيرو كويزومي بعدم الرضوخ لما أسماه الإرهاب رغم سقوط أول قتلى يابانيين في العراق منذ بدء الحرب التي قادتها الولايات المتحدة.

وأعلنت وزيرة الخارجية اليابانية يوريكو كواغوشي أن بلادها ماتزال عازمة على المشاركة في جهود إعادة الإعمار في العراق بالرغم من مقتل اثنين من دبلوماسييها في كمين بالقرب من تكريت.

وقالت الوزيرة في مؤتمر صحفي في طوكيو إن اليابان ستواصل تقييم الموقف بعناية لتحديد الموعد الذي تستطيع فيه إرسال قوات غير مقاتلة إلى العراق.

هجوما الصويرة وتكريت
جاء ذلك بعد أن اغتيل أمس سبعة ضباط استخبارات إسبانيين وجرح آخر في هجوم استهدف عربتين كانوا فيهما بالقرب من مدينة الصويرة جنوب العاصمة العراقية بغداد.

وكان الطاقم عائدا إلى بغداد بعدما أنهى مهمة لم تعرف طبيعتها عندما نصب مهاجمون مسلحون بقذائف صاروخية وبنادق كمينا للعربتين على بعد حوالي 30 كيلو مترا جنوب بغداد.

ماساموري أنوي
وقتل الدبلوماسيان اليابانيان في كمين نصب لهما في مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس المخلوع صدام حسين. وذكرت المصادر اليابانية أن الدبلوماسيين وهما كاتسوهيكو أوكو(45 عاما) وماساموري أنوي (30 عاما) كانا في طريقهما لحضور مؤتمر في تكريت بشأن إعادة إعمار شمالي العراق. وصرح مسؤولون في طوكيو بأن سائقا غير ياباني أصيب بجروح أيضا في الهجوم.

ويأتي هذان الهجومان بعد ساعات قليلة من إعلان قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز تراجع الهجمات ضد قوات الاحتلال بصورة كبيرة في الأسابيع الأخيرة، وإطلاق حملة العمل الاستخباري لمواجهة منفذي الهجمات في العراق.

أحمد الجلبي
نقل السلطة
على صعيد آخر أكد الناطق باسم مجلس الحكم الانتقالي في العراق استمرار المباحثات بشأن نقل السلطة إلى العراقيين بين المجلس والمرجع الديني آية الله علي السيستاني الذي طالب بأن ينتخب الشعب العراقي الهيئة التشريعية وهيئة صياغة الدستور.

وحول التحفظات التي أثيرت بشأن نقل السلطة إلى العراقيين طالب عضو المجلس أحمد الجلبي في مقابلة مع الجزيرة بأن يسبق أي انتخابات مقبلة تعداد سكاني وسن قانون جديد يعيد الجنسية للعراقيين الذين نزعت عنهم في عهد النظام السابق.

من جانبه نفى نصير الجادرجي عضو مجلس الحكم أن تكون أراء السيستاني جعلت المجلس في وضع حرج. وقال الجادرجي في حديث للجزيرة إن هذه الآراء تلقى احتراما كاملا وستتم دراستها بعناية. وشدد على أن التوافق سيكون هو المبدأ في العمل السياسي خلال المرحلة المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة