شجار في البرلمان اليمني بسبب قضية المعتقلين   
الثلاثاء 1423/7/18 هـ - الموافق 24/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شهدت قاعة مجلس النواب اليمني شجارا بين عدد من النواب ونائب رئيس المجلس الذي اعتدى بالضرب على أحدهم. وأوضحت مصادر أن نائب رئيس المجلس العميد يحيى الراعي اعتدى بالضرب على النائب صخر الوجيه عضو لجنة تقصي الحقائق حول المعتقلين على ذمة التحقيقات في تفجير المدمرة الأميركية كول وهجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

ووقع الشجار أثناء تلاوة رئيس اللجنة للتقرير المقدم حول أوضاع المعتقلين بعد ختام أعمالها. وأضاف بيان صادر عن الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات أن سلطان البركاني رئيس الكتلة البرلمانية لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم اعترض على قراءة التقرير في جلسة علنية, وطلب أن تكون الجلسة سرية بالإضافة إلى سحب التقرير من أعضاء المجلس عقب القراءة, وسانده في ذلك رئيس المجلس ونائبه.

سلطان البركاني
وأضاف البيان أن أعضاء اللجنة وعددا كبيرا من أعضاء المجلس اعترضوا على هذا الرأي, مشيرا إلى أن صخر الوجيه فند مثل هذا القول باعتبار أن المعلومات التي
يتضمنها التقرير سبق وتناولتها وسائل الإعلام ونشرت أسماء المعتقلين, كما قابل أهالي المعتقلين وفد منظمة العفو الدولية وطرحوا تعرض أبنائهم لإجراءات تخالف مواثيق حقوق الإنسان وقواعد الدستور والقانون اليمني.

وأشار البيان إلى أن صخر الوجيه قال في حديثه إن الأجهزة الأمنية لم يكن لديها مثل هذا التحفظ الذي أبداه رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم سلطان البركاني ونائب رئيس المجلس. وحينها نزل العميد يحيى الراعي من منصة الرئاسة وباتجاه وسط القاعة حيث كان النائب صخر الوجيه يتحدث فاعتدى عليه بالضرب والشتم.

وأوضح مراسل الجزيرة أن التقرير تضمن عدة تفاصيل منها عدم وجود إفادات أمنية حول أسباب الاعتقال, وكشف وجود اتفاقات أمنية بين وزارة الداخلية والسفارة الأميركية في صنعاء بشأن التحقيقات في تفجير المدمرة كول.

وأشارت اللجنة إلى وقائع تخالف الدستور والقانون منها اعتقال أشخاص لأسباب واهية وتعرض المعتقلين لإيذاء بدني. وأكد التقرير أيضا أن النيابة العامة لم تتسلم ملف أي معتقل حتى لقاء اللجنة بالنائب العام, ولذلك قررت اللجنة توجيه اللوم للنيابة العامة لعدم قيامها بأداء مهامها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة