موسى يتهم واشنطن بنقض وعودها بعدم التعرض للعرب   
الخميس 1422/9/14 هـ - الموافق 29/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمرو موسى
اتهم الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الإدارة الأميركية بنقض وعودها التي قطعتها بعدم التعرض لأبناء الجالية العربية في الولايات المتحدة، في إطار التحقيقات الجارية في مجال مكافحة ما يسمى بالإرهاب.

وقال مصدر في الجامعة العربية إن موسى بعث برسالة إلى وزير الخارجية الأميركي كولن باول يؤكد فيها أن "الإجراءات الأخيرة تجاه الطلاب العرب في الولايات المتحدة لا تتفق مع الوعود التي قطعتها الإدارة فيما يتعلق بحماية الجاليات العربية في الولايات المتحدة".

وأضاف المصدر أن موسى اعتبر أن "الإجراءات التي تتخذ تجاه الطلاب العرب المقيمين في الولايات المتحدة يمكن أن تمثل مساسا بحرياتهم المدنية".

كما أوضح المصدر أن الأمين العام بعث برسالة مماثلة إلى مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ماري روبنسون تتناول التطورات الناجمة عن أحداث 11 سبتمبر/ أيلول الماضي والتي "انعكست آثارها سلبا على العرب والمسلمين حول العالم".

وأكد موسى أن "الوضع الراهن يتطلب مواجهة عاجلة وفعالة في ضوء ما اتفق عليه المجتمع الدولي في مؤتمر ديربان لمناهضة العنصرية بما في ذلك أهمية العمل على مواجهة العنصرية والتمييز الموجه ضد العرب والمسلمين".

وينظر أبناء الجالية الإسلامية باستياء إلى طلب وزارة العدل استدعاء حوالي خمسة آلاف شخص من أصول شرق أوسطية تتراوح أعمارهم بين 18 و33 عاما ويملكون تصاريح إقامة مؤقتة من أجل استجوابهم للتحقق مما إذا كانت لهم علاقات بإرهابيين أم لا.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد أصدر أمرا بإحالة أي متهم أجنبي بالضلوع في أعمال إرهابية للقضاء العسكري بدلا من المحاكم المدنية، ولن يطبق ذلك على المواطنين الأميركيين. ويذكر أن السلطات الأميركية اعتقلت ما يزيد عن ألف شخص دون توجيه اتهامات لهم منذ وقوع هجمات سبتمبر/ أيلول، ويقول محامو هؤلاء المعتقلين إنهم معتقلون دون وجود أي أدلة ضدهم، أو استنادا لأدلة قليلة في أفضل الحالات.

كما أصدرت إدارة الرئيس الأميركي مؤخرا تشريعات لتوسيع سلطات أجهزة الأمن في مجال فرض الرقابة على الاتصالات الإلكترونية، وتشديد عقوبات إيواء وتمويل ما يعرف بالعناصر الإرهابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة