جرح خمسة في هجومين على قوات حكومية بمقديشو   
الأحد 1428/6/22 هـ - الموافق 8/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:16 (مكة المكرمة)، 23:16 (غرينتش)

القوات الصومالية والإثيوبية كثفت مؤخرا مداهماتها وأعلنت مصادرة أسلحة (الفرنسية-أرشيف)

أصيب خمسة أشخاص في هجومين استهدفا القوات الانتقالية في العاصمة الصومالية مقديشو، فقد ألقى مجهولون قنبلتين على دوريتين في سوق باكارا.

وسقطت القنبلة الأولى على مقربة من مكان كان يقف فيه جنود، ما أدى إلى احتراق سيارة خارج بنك "دهب شيل" أكبر بنوك الصومال.

وألقيت القنبلة الثانية بعدها بعشر دقائق على مجموعة أخرى من الجنود. وذكر شاهد عيان لوكالة رويترز للأنباء أن القوات الحكومية أطلقت النيران ردا على الهجوم.

وجاء ذلك رغم تنفيذ الحكومة والجنود الإثيوبيين عملية جمع للسلاح من سوق باكارا الكبير الذي يعتقد أنه أحد معاقل المسلحين المعارضين للوجود الإثيوبي.

وتسعى الحكومة لبسط سيطرتها على العاصمة التي تشهد منذ انسحاب قوات المحاكم الإسلامية نهاية العام الماضي، تفجيرات وهجمات مسلحة تستهدف بصفة أساسية الجيش الإثيوبي واغتيال مسؤولين حكوميين.

وفي تلك الأثناء احتجز حرس السواحل في منطقة بونت لاند أكثر من 200 مهاجر إثيوبي وصومالي كانوا يركبون قاربا متجها إلى اليمن عبر خليج عدن، إذ اعترض الحرس القارب المتهالك في المياه الدولية وأجبروا قائده على تحويل اتجاهه إلى ميناء بوساسو الشمالي.

ودرجت بونت لاند على اعتراض القوارب الملأى بالمهاجرين لمنع عمليات المغادرة بصورة غير قانونية ولضمان ألا تلقي القوارب بالمسافرين في المياه، وهذا أمر كثير الحدوث في مثل هذه الرحلة مما يودي بحياة العشرات من الناس كل عام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة