مطالب خليجية بالحد من آثار قانون جاستا الأميركي   
الخميس 1438/1/25 هـ - الموافق 27/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:40 (مكة المكرمة)، 16:40 (غرينتش)

حث وزراء المالية الخليجيون اليوم الخميس وزير الخزانة الأميركي على الحد من الآثار الخطيرة لقانون العدالة ضد رعاة الإرهاب المعروف ب "جاستا".

جاء ذلك خلال اجتماع في الرياض عقده وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية بدول الخليج مع وزير الخزانة الأميركي جاك ليو.

ويأتي اللقاء تزامنا مع بدء الاجتماع الدوري لوزراء المالية في دول مجلس التعاون الخليجي.

يذكر أن جاستا الذي أقره الكونغرس في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي يمنح استثناء من مبدأ الحصانة السيادية في حالات الإرهاب التي تقع على الأراضي الأميركية.

ويتيح هذا القانون لعائلات ضحايا الإرهاب مقاضاة الحكومات الأجنبية في المحاكم الأميركية ولاسيما السعودية التي كان 15 من منفذي هجمات 11 سبتمبر يحملون جنسيتها.

ومن جانبه، حذر وزير الخزانة الأميركي جاك ليو من مضاعفات "جاستا" على مصالح بلاده مع الخليج.

وقال ليو إن القانون "سيُدخل تغييرات واسعة في القانون الدولي القائم منذ زمن بخصوص الحصانة السيادية".

كيري والجبير بحثا مؤخرا سبل إصلاح قانون جاستا الأميركي (الجزيرة)

إصلاح القانون
وأضاف أن هذا القانون ستكون له "مضاعفات على مصالحنا المشتركة في حال تطبيقه على نطاق عالمي".

وفي وقت سباق، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه بحث مع نظيره السعودي عادل الجبير سبل "إصلاح" قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما استخدم حق النقض ضد القانون، لكنه لم يتمكن من إعاقته حيث حظي بأغلبية ساحقة في الكونغرس.

وحذر أوباما من أن القانون سيضر بمصالح بلاده، ويفتح الباب لرفع دعاوى قضائية ضد جنودها المنتشرين في العديد من الدول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة