مقتل 10 صوماليين في هجوم على القوات الأوغندية   
الجمعة 1428/2/20 هـ - الموافق 9/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)
قوات حفظ السلام قالت إنها لن تفرض إرادتها على الشعب الصومالي (رويترز)

قتل على الأقل عشرة مدنيين صوماليين في هجوم استهدف القوات الأوغندية العاملة ضمن قوات حفظ السلام، ملحقا بها أول خسائر منذ وصولها قبل ثلاثة أيام إلى الصومال لمساعدة الحكومة المؤقتة على استعادة الاستقرار.

وقال المتحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي بادي أنكوندا إن كمينا نصبه مسلحون صوماليون للقوات الأوغندية أسفر عن إصابة جنديين, مشيرا إلى أن "بعثة الاتحاد الأفريقي ستحقق في الكمين ولن تفرض إرادتها على الشعب الصومالي".

وأشار المتحدث إلى أن المسلحين استخدموا القنابل والقذائف الصاروخية في الهجوم الذي يأتي على خلفية تهديدات متواصلة من جانب مسلحين تابعين للمحاكم الإسلامية بالتحرك لطرد قوات الحكومة الصومالية المؤقتة والقوات الإثيوبية.

وكان أحد زعماء المحاكم الإسلامية عدن هاشي أريو قد دعا في وقت سابق لمحاربة "الاحتلال الإثيوبي وغيره". وقال أريو في تصريحات لإذاعة القرآن التي تبث من مقديشو "حان الوقت للشباب الصومالي أن يحارب احتلال الصومال من جانب إثيوبيا وآخرين", وأضاف أن "المسلمين لن يستسلموا لغير المسلمين".

ومضى الزعيم الصومالي الذي قال إنه قائد في المحاكم الإسلامية التي هزمت قبل شهرين على يد القوات الإثيوبية والصومالية "سنحارب باسم الله وبلادنا، دعونا نستجمع قوانا لمحاربة عدو الصومال".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة