الأمم المتحدة تدعو للحوار لإنهاء تمرد الطوارق   
الأحد 1429/6/12 هـ - الموافق 15/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:07 (مكة المكرمة)، 9:07 (غرينتش)

 متمردو الطوارق في موقع تابع لهم في صحراء مالي (الجزيرة-أرشيف)

دعت الأمم المتحدة إلى انتهاج لغة الحوار لحل مشكلة تمرد الطوارق في مالي والنيجر، وقالت إنها ستدعم قمة إقليمية مقترحة في الشهر القادم لمناقشة المشكلات المتعلقة بالأمن والتهريب في منطقة الساحل الأفريقي.

وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لغرب أفريقيا سعيد جنيت للصحفيين في داكار بعد اجتماع لقادة بعثة السلام الإقليمية التابعة للمنظمة الدولية، إن حل مشكلة الطوارق في نهاية المطاف يكمن في الحوار.

وأضاف أن الأمم المتحدة أيدت اقتراحا لرئيس مالي أمادو توماني توري باستضافة قمة في بامكو أوائل يوليو/تموز القادم لزعماء دول غرب ووسط الساحل (موريتانيا ومالي والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو والجزائر وليبيا) للبحث في سبل الوصول لهذا الحل. وشدد على أن المنظمة الدولية على استعداد لتقديم الدعم الكامل لجهود المنطقة.

وستحاول القمة إيجاد حلول لتمرد الطوارق بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات للتصدي لما وصفه جنيت بالزيادة الكبيرة في تهريب المخدرات والأسلحة والأنشطة الأخرى للجريمة المنظمة في حزام الساحل الأفريقي.

وكان رئيس مالي أمادو توماني توري عرض التفاوض مع المتمردين، لكن حكومة النيجر المجاورة استبعدت إجراء محادثات مع متمردي النيجر الذين يقودهم الطوارق في الشمال الغني باليورانيوم ما لم يلقوا أسلحتهم أولا.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة