موراليس يتوقع اتفاق إطار للتفاوض مع معارضيه   
الأربعاء 1429/9/18 هـ - الموافق 17/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

جنود أمام محل لابن عم موراليس خربه معارضون له بكوبيخا على حدود البرازيل أول أمس (رويترز)

توقع الرئيس البوليفي إيفو موراليس أن يتوصل مع معارضيه من الحكام اليمينيين الذين يرفضون إصلاحاته الاشتراكية, إلى إطار لاستئناف المحادثات, بعد صدامات بين أنصار الطرفين أوقعت الأسبوع الماضي 18 قتيلا على الأقل ومائة جريح.

ويعارض حكام أربع محافظات غنية شرقي البلاد خطط موراليس لإعادة كتابة الدستور, وإدخال إصلاحات تمنح السكان الأصليين مزيدا من السلطة, وتوزع الأراضي الزراعية, وتقسم مزارع كبرى يملك أغلبها بيض من أصول أوروبية.

وتسعى المحافظات الغنية لتحقيق استقلالية أكبر, وتريد حصة أكبر من موارد الطاقة, لكن موراليس يتهم حكامها بمحاولة الانقلاب عليه.

موراليس وشافيز بسانتياغو حيث أكدت قمة إقليمية دعمها لـ"النظام الدستوري" ببوليفيا (رويترز)
اعتقال

وكان موراليس يتحدث في مؤتمر صحفي في لاباز, بعد وقت قصير من توقيف حاكم محافظة باندو, بتهمة التورط في قتل 15 من أنصاره في أحداث الأسبوع الماضي.

واتهم موراليس معارضيه بنهب وتخريب المؤسسات العامة واستهداف خطوط أنابيب الغاز والاعتداء على الشرطة والجيش.

دعم إقليمي
وأكدت تسع دول أعضاء في اتحاد دول أميركا الجنوبية دعمها لموراليس, في قمة طارئة في سانتياغو عاصمة تشيلي, وقالت إنها لن تعترف بوضع "ينجم عن انقلاب مدني أو خلل في النظام الدستوري" وأشارت إلى لجنة تشكلها للمشاركة في مفاوضات الرئيس البوليفي ومعارضيه.

واتهم موراليس السفير الأميركي في بلاده بتأجيج الاضطرابات وطرَدَه, وردت واشنطن بالمثل, وتبع ذلك طرد فنزويلا السفير الأميركي لديها تضامنا مع بوليفيا.

وقررت واشنطن وقف معونة بقيمة 26 مليون دولار تقدمها إلى بوليفيا لمكافحة المخدرات, لكن الحكومة البوليفية قالت إنها تستطيع الاستعاضة عنها بموارد محلية، وبالتعاون مع روسيا وبطلب المساعدة من المجتمع الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة