انطلاق مسابقة أفلام من الإمارات بمشاركة 1369 فيلما   
الجمعة 2/2/1427 هـ - الموافق 3/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:32 (مكة المكرمة)، 17:32 (غرينتش)

شرين يونس – أبو ظبي

ثلاث مسابقات وبجوائز قيمتها 240 ألف درهم هي حصيلة الدورة الخامسة لمسابقة "أفلام من الإمارات" التي تعرض نحو 1369 فيلما، بعضها للمشاركة والآخر من باب العرض وتبادل التجارب.

وتضيف المسابقة خلال دورتها هذا العام والتي تستمر من الأول إلى السادس من الشهر الحالي ولأول مرة مسابقة الأفلام الخليجية والتي تقدم لها نحو 31 فيلما، كذلك مسابقة التصوير الفوتوغرافي للمصورين الإماراتيين.

وأكد المشرف على المسابقة مسعود أمر الله للجزيرة نت أن الأفلام المشاركة تتسم هذا العام بمزيد من النضج والجرأة في طرح الموضوعات التي تعبر عن المجتمع الإماراتي ومشكلاته.

وأضاف أن المسابقة تعتبر فرصة للشباب الإماراتي للاطلاع على تجارب أخرى، سواء للإمتاع الشخصي أو للاستفادة من الناحية الفنية لهذه التجارب، بالإضافة إلى أنها أتاحت لهم فرصة تقديم أعمالهم ومشاهدتها من قبل خبراء من خارج الإمارات.

إغناء التجربة
"
المخرجون يؤكدون أن المشاركة في المسابقة تمنحهم الفرصة لسماع ردود أفعال النقاد والجمهور لتجاربهم الفنية
"
ويعبر المخرج الإماراتي وليد الشحي المشارك بفيلم تسجيلي بعنوان "أحمد سليمان" عن أهمية المشاركة بالنسبة له، قائلا إن البحث عن أماكن لعرض أفلام المخرجين الإماراتيين كانت مشكلة، مما كان يضيع عليهم فرصة سماع ردود أفعال النقاد والجمهور لتجاربهم الفنية، ولكن المسابقة يسرت هذا الأمر مما زادهم خبرة وعمقا في التناول.

ورغم ذلك أكد الشحي للجزيرة نت أن الفيلم الإماراتي ما يزال يعانى من مشكلة الدعم الإنتاجي، وهو ما يجعل نحو 99% من الأفلام هي إنتاج شخصي، مما يؤثر على جودة الفيلم من ناحية تنفيذ الفكرة والمستوي التقني.

ويشارك عضو لجنة التحكيم إبراهيم الأميري الرأي السابق قائلا إنه لاحظ قصورا في الناحية التقنية للأفلام المشاركة، وارجع ذلك إلى التكلفة المادية لهذا الجانب وعدم وجود جهة رسمية تساعدهم في الإنتاج.

ويقترح الأميرى تنظيم ورش فنية لهؤلاء الشباب لتعميق فهمهم لمفهوم السينما والدراما والفيلم التسجيلي، وكذلك إدراكهم لأهمية تكامل العناصر المختلفة للفيلم السينمائي، كالسيناريو والرؤية الإخراجية وموضوع الفيلم، واشترط الأميري أن يشرف على هذه الورش خبراء من مختلف أنحاء العالم.

كما أكد على أهمية وجود رعاية سينمائية متكاملة لهؤلاء الشباب، تتمثل في إنشاء معاهد سينمائية متخصصة داخل الدولة تصقل موهبتهم وتمنحهم مزيدا من النضج والخبرة.
ـــــــــــــ
مراسلة الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة