مخاوف إسرائيلية مع بدء الاحتفالات بذكرى قيامها   
الاثنين 1425/3/7 هـ - الموافق 26/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجراءات أمنية إسرائيلية مشددة في ذكرى قيام إسرائيل ( الفرنسية )
وسط إجراءات أمنية مشددة تبدأ إسرائيل مساء اليوم احتفالاتها بالذكرى السادسة والخمسين لاحتلاها أرض فلسطين سنة 1948 ، هذا التاريخ الذي يعتبر رمزا للششتات ولتهجير آلاف الفلسطينيين رجالا ونساء أطفالا ومسنين من أراضيهم الذين كانوا أول من احترق بنار الاستيطان.

ونشرت السلطات الإسرائيلية آلاف العناصر من رجال الشرطة وحرس الحدود والمتطوعين في المناطق المختلفة وطلبت من المستوطنين الإسرائيليين أخذ أقصى درجات الحذر خوفا من مواجهات فلسطينية متوقعة.

ولم تمنع وقفة حداد وقفها الإسرائيليون واحتفالات يتم الاستعداد لها من استمرار سياسة الاجتياح والتوغل في قطاع غزة وسقوط المزيد من القتلى والجرحى الفلسطينين ، إلى جانب فرض حظر التجوال في بيت جالا وبيت ساحور في منطقة بيت لحم في الضفة الغربية .

وفي هذا الإطار قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال موشي يعالون إن إسرائيل ستواصل استهدافها للناشطين الفلسطينيين مؤكدا على أن استمرار عمليات الاغتيال مهم لإضعاف المقاومة الفلسطينية .

وازدادت المخاوف الإسرائيلية من ردود فعل فلسطينية ضد عمليات التوغل الإسرائيلي التي تقوم بها قوات الاحتلال في مناطق مختلفة من قطاع غزة ، خاصة بعد اغتيال زعيم حركة المقاومة الإسلامية حماس الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في غزة في 17 أبريل/ نيسان الماضي ومؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين في نفس الشهر ، إذ تستمر قوات الاحتلال في تشديد الإجراءات الأمنية حتى انتهاء الاحتفالات مساء الثلاثاء بتمديد الإقفال التام المفروض على الضفة الغربية وقطاع غزة .

و تأتي الذكرى السادسة والخمسون للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين في الوقت الذي يسعى فيه رئيس الحكومة أرييل شارون إلى جمع التأييد لخطة انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة داخل حزب الليكود الذي يتزعمه ، إذ من المقرر أن يصوت نحو 200 ألف عضو في الحزب لتأييد أو رفض هذه الخطة في الثاني من مايو/ أيار المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة