السعودية تبدأ أخذ بصمات الزوار الأميركيين   
السبت 1423/8/12 هـ - الموافق 19/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفادت مراسلة الجزيرة في واشنطن أن المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أعلن أن وزارته أصدرت بيانا لمواطنيها يعلمهم بأن المملكة العربية السعودية تعتزم أخذ بصمات الأميركيين الذين يدخلون أراضيها.

وقال باوتشر إنه من المفترض أن تبدأ السعودية في تطبيق هذا الإجراء قريبا. وأضاف أن السعودية تعتبر هذا الإجراء رد فعل على الإجراءات التي تطبقها الولايات المتحدة على السعوديين. كما أضاف أن السعودية تعتزم تأسيس برنامج يتابع تحركات من يدخل البلد، مشيرا إلى أن للحكومات حرية تقرير الإجراءات التي تحدد من يدخل ويخرج من حدودها.

وكان وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أعلن الأحد الماضي أن السعودية قررت إخضاع المواطنين الأميركيين الذين سيزورون السعودية لنفس القيود التي تفرضها الولايات المتحدة على دخول المسافرين من بعض الدول العربية وبينها السعودية. وأوضح الأمير نايف أن هذا الإجراء "بما يتضمن أخذ بصماتهم" اتخذ "انطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل".

وحسب القانون الأميركي الجديد الذي دخل حيز التنفيذ في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول فإنه على بعض المسافرين الأجانب تسجيل أسمائهم لدى أجهزة الهجرة عند وصولهم إلى الأراضي الأميركية.

ويتوجب أخذ بصمات وصور الأشخاص المعنيين وأن يطلعوا السلطات على "برنامج رحلتهم في الولايات المتحدة". وتندرج هذه الإجراءات في إطار ما تقول الولايات المتحدة إنه يهدف الى "حماية مواطنيها، والسكان والزوار الأجانب" بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وتستهدف خصوصا رعايا السعودية وأفغانستان والجزائر والبحرين وجيبوتي ومصر وإريتريا وإندونيسيا وإيران والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا وماليزيا والمغرب وعمان وباكستان وقطر والصومال والسودان وسوريا وتونس والإمارات واليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة