فشل متوال لمدربي الكرة الأجانب في مصر   
الاثنين 1425/9/12 هـ - الموافق 25/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)
منتخب الكرة المصري انتقل من فشل إلى فشل مع المدربين الأجانب (الفرنسية-أرشيف)
 
بات المدرب الأجنبي لغزا كبيرا في تاريخ الكرة المصرية التي عانت مما يعرف بعقدة الخواجة على مدى أكثر من نصف قرن تولى خلالها عشرات المدربين الأجانب تدريب منتخب مصر دون أن يكون لأحد منهم أي بصمة إيجابية علي المنتخب وآخرهم الايطالي ماركو تارديللي الذى أقيل من منصبه لتواضع إمكانياته الفنية وفشله في تحقيق الإنجازات التي وعد بها.
 
حسن شحاته مدرب منتخب الشباب المصري السابق ونادي المقاولون العرب قال في تصريح للجزيرة نت إن مسلسل فشل المدربين الأجانب مع منتخب مصر بدأ تقريبا منذ نحو سبعين عاما عندما استعانت الكرة المصرية لأول مرة بالمدربين الأجانب، معتبرا أن كل انجازات المنتخب المصري كانت على أيدي مدربين مصريين.

وأشار شحاته إلى أن جميع الصفقات المصرية للاستعانة بمدربين في الفترة الأخيرة كانت تتم بمعايير "شخصية" وليست بمعايير مصلحة المنتخب القومي ما أدى إلى هذا الفشل الذي يمكن أن يمتد إلى كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها القاهرة عام 2006.

صفقات فاشلة
واتفق نجم الكرة السابق مجدي عبد الغنى مع هذا الرأي قائلا في تصريح للجزيرة نت إن اتحاد الكرة المصري هو المسؤول الوحيد عن الصفقات الفاشلة والتي أدت إلى انحدار مستوى المنتخب المصري على أيدى من وصفهم بالمبتدئين في عالم التدريب.

وشكك عبد الغنى في قيام الاتحاد المصري الحالي بالاستعانة بمدرب وطني في الفترة المقبلة معتبرا أن بعض الفئات في الاتحاد تريد أن تكمل تآمرها على الشعب المصري وتحرمه من الفوز باللقب الأفريقي على حد قوله.
 
وقال الناقد الرياضي إبراهيم ربيع في تصريح للجزيرة نت إن فشل الإيطالي تارديلي يعكس حقيقة فشل المدربين الأجانب في قيادة الكرة المصرية مشيرا إلى أن كل الإنجازات الكروية المصرية (القليلة) تحققت على أيدي المدربين الوطنيين باستثناء القليل الذي تحقق في عصر الأجانب.
 
وأوضح ربيع أن أكثر من 25 مدربا أجنبيا تولوا تدريب منتخب مصر لم يحقق أي منهم إنجازات سوى مايكل سميث الإنجليزي الذي حقق المنتخب في عهده كأس الأمم الأفريقية عام 1986، علما بأنه تولى تدريب المنتخب قبل البطولة بأيام قليلة وكان المصري شحتة هو صاحب الفضل الأول في إعداد المنتخب آنذاك.
 
وطالب ربيع وزير الشباب والرياضة


المصري أنس الفقي بأن تكون الأولوية في تعيين مدربي المنتخبات الوطنية للمدربين


المصريين وعدم اللجوء لمدرب أجنبي إلا في حالة عدم وجود كفاءة مصرية تقوم بهذه  المهمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة