اغتيال قنصل الصين في قرغيزستان   
الأحد 1423/4/20 هـ - الموافق 30/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤولون في حكومة قرغيزستان أن مسلحين مجهولين اغتالا الليلة الماضية قنصل الصين في العاصمة بشكيك، وقال مسؤول في وزارة الداخلية إن الدبلوماسي وسائقه قتلا بالرصاص في وسط العاصمة.

وأوضحت وزارة الداخلية القرغيزية أن شهود عيان ذكروا أن شابين مسلحين أطلقا النار من مسدسين على السيارة التي تحمل لوحات دبلوماسية في الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي في وسط العاصمة ثم لاذا بالفرار بسيارة أخرى، ولم يتسن الحصول على مزيد من المعلومات عن ملابسات الحادث كما لم يصدر أي تعليق من السفارة الصينية.

ولم يستبعد المسؤول بوزارة الداخلية أن يكون منفذا الهجوم من مسلمي الإيغور المطالبين باستقلال إقليم شينغيانغ غربي الصين ويتمركزون في كزاخستان وقرغيزستان المجاورتين, وأوضح أنهم ربما يريدون لفت الانتباه إليهم بهذه الطريقة.

تجدر الإشارة إلى أن نشاط الإيغور المطالبين بالاستقلال عن الصين اعتبر مصدرا من مصادر انعدام الأمن الإقليمي وكان مثار اهتمام اجتماعات منظمة شنغهاي للتعاون التي تضم الصين وروسيا وطاجيكستان وقرغيزستان وكزاخستان.

يذكر أن أربعة من ناشطي الإيغور يستأنفون حكما بالإعدام صدر بحقهم لمهاجمتهم وفدا من شينغيانغ كان في زيارة لبشكيك في مايو/ أيار 2000 وأسفر عن مقتل مسؤولين صينيين وجرح آخر.

وكان زعيم الإيغور في قرغيزستان نجمت بازكوف اغتيل في مارس/ آذار 2000, ويزعم المسؤولون في بشكيك أن اغتياله جاء لرفضه دعم حركة إيغور المطالبة باستقلال إقليم شينغيانغ عن الصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة