ليفني تشيد بمباحثات القاهرة وتصفها بالتاريخية   
الجمعة 24/4/1428 هـ - الموافق 11/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:44 (مكة المكرمة)، 15:44 (غرينتش)
تسيبي ليفني وصفت دور القاهرة بـ"المهم" في المنطقة والعالم العربي (رويترز)

اعتبرت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني لقاءها مع نظيريها المصري والأردني بالقاهرة بأنه "لحظة تاريخية", مشيرة إلى أنها تتطلع للقاء مماثل في إسرائيل.

وأكدت ليفني في لقاء خاص مع الجزيرة أن هذه هي المرة الأولى التي توفد فيها الجامعة العربية ممثلين عنها للتفاوض مع حكومتها. وقالت إن المباحثات تمثل بداية لعملية سياسية مع الجامعة.

وحول ما إن كانت إسرائيل ستقبل بالصيغة الحالية لمبادرة السلام العربية, عبرت الوزيرة الإسرائيلية عن عدم استعدادها للحديث بشكل مفصل عن المبادرة, خاصة فيما يتعلق بالوضع النهائي.

كما اعتبرت ليفني لقاءها مع الوزير المصري أحمد أبو الغيط والأردني عبد الإله الخطيب "تحضيريا", معربة عن أملها في أن يفتح اللقاء آفاقا جديدة للسلام.
 
أبو الغيط نفى أن يكون اللقاء الثلاثي نيابة عن أي طرف من أطراف النزاع (الفرنسية)
تهيئة الأجواء
أما أبو الغيط فأكد في مؤتمر صحفي مشترك جمع الوزراء الثلاثة أن المباحثات ليست نيابة عن أي طرف من أطراف النزاع وإنما هي محاولة لتهيئة الأجواء ودفع عملية السلام.

بدوره وصف الخطيب اللقاء بالمفيد، موضحا أنه جرى التعبير عن الموقف العربي ومناقشة الموقف الإسرائيلي لإيجاد نتائج ملموسة.

وكانت ليفني أجرت في وقت سابق محادثات مع الرئيس حسني مبارك وصفت على إثرها دور مصر بأنه مهم في المنطقة والعالم العربي.
 
وكانت الترتيبات الخاصة بزيارة ليفني للقاهرة قد استمرت أكثر من أسبوعين وجرت بالتشاور مع الأردن، حيث تم الاتفاق على أن الهدف من المشاورات التي ستجريها وزيرة الخارجية الإسرائيلية هو الإبقاء على وتيرة وإيقاع التحرك العربي لتحريك عملية السلام والترويج للمبادرة العربية.
 
تحركات أردنية
ويتزامن هذا التطور مع تحرك آخر في الأردن، حيث تستقبل عمان خمسين شخصية إسرائيلية من مختلف المواقع لشرح أهمية اغتنام فرصة السلام السانحة بين العرب وإسرائيل، كما تقول مصادر إسرائيلية.
 
وتأتي الزيارة بعد جولة لقاءات عقدها الملك الأردني عبد الله الثاني مع رئيسة الكنيست ونواب إسرائيليين انتهت بما اعتبره الأردن "تشويها لمواقفه"، بعد أن نسبت إليه صحف إسرائيلية كلاما عن إمكانية استبدال التعويض بحق عودة اللاجئين.
 
كما تأتي قبل زيارة منتظرة لرئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لعمان الثلاثاء المقبل الموافق 15 مايو/أيار الجاري في السياق نفسه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة