تقرير يكشف اتفاق باكستان وأميركا سرا لقصف منطقة القبائل   
الاثنين 19/11/1429 هـ - الموافق 17/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

الصحيفة قالت إن الطرفين اتفقا على أن تندد الحكومة الباكستانية بالغارات (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الغارات التي تشنها القوات الأميركية من حين لآخر على ما تعتبره معاقل لمسلحين في منطقة القبائل على الحدود الباكستانية الأفغانية تتم بموجب اتفاق سري توصل إليه الطرفان في سبتمبر/أيلول الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين باكستانيين وأميركيين لم تكشف عن هوياتهم قولهم إن مضمون الاتفاق يقضي بأن تنفذ طائرات أميركية من دون طيار هذه الغارات وأن تمتنع القوات الأميركية عن الإقرار بها، في حين تحتج وتندد بها الحكومة الباكستانية بسبب الحساسية السياسية للموضوع.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر الأحد إن الطائرات الأميركية في الشهور الأخيرة بدأت تقصف المنطقة بمعدل مرة كل أربعة أو خمسة أيام، مضيفة أن الاتفاق تزامن مع توقيف بعض الإنزالات الجوية التي كان ينفذها جنود أميركيون في المنطقة قبل ذلك.

ووصف المسؤولون الذين تحدثت إليهم الصحيفة الغارات الأميركية على المناطق القبلية الباكستانية بأنها تعتمد على تكنولوجيا حديثة وتستفيد من معلومات استخباراتية.

تطور هام
وأكد هؤلاء المسؤولون أن هذه الغارات "تطور هام" في العمليات الأميركية ضد مقاتلي القاعدة وطالبان في المنطقة، وأنها أسفرت عن مقتل ثلاثة على الأقل من قادتهما هناك.

ونسبت الصحيفة الأميركية لمسؤول باكستاني قوله إن الاتفاق السري هو "الحل الأوسط والأنسب في الظروف الحالية".

وأضاف أن مشرف كان يقدم "خدمات زائفة" للولايات المتحدة وليس "دعما فعليا"، في حين اعتبر أن الحكومة الحالية "تقدم خدمات بغير مقابل" للأميركيين.

وأشارت الصحيفة إلى أنه منذ ديسمبر/كانون الأول 2007 إلى غاية استقالة مشرف في أغسطس/آب 2008 شهدت المناطق القبلية ست غارات أميركية فقط، ومنذ أغسطس/آب إلى الآن ارتفع عدد هذه الغارات إلى 19.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة