اجتماعات قرطبة تتواصل وتركيا تستبعد دورا للأسد   
الجمعة 1435/3/9 هـ - الموافق 10/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:58 (مكة المكرمة)، 13:58 (غرينتش)
اجتماعات المعارضة السورية في مدينة قرطبة الإسبانية تهدف للتوصل إلى توافق بين أطيافها (الجزيرة)

تواصل المعارضة السورية اجتماعاتها في مدينة قرطبة الإسبانية لبحث الخلافات القائمة بين أطيافها، وعلى رأسها المشاركة في مؤتمر جنيف2 الذي تسبقه جولة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري تشمل فرنسا والكويت. من جانبها، استبعدت أنقرة أي دور للنظام السوري أو التنظيمات المرتبطة بتنظيم القاعدة في مستقبل سوريا.

ويهدف اجتماع  قرطبة -الذي يشارك فيه نحو 150 عضوا من المعارضة السورية منذ أمس الخميس وعلى مدى يومين- إلى محاولة التوصل لتوافق قبيل انعقاد مؤتمر جنيف2.

وتأمل الدبلوماسية الإسبانية في أن يوحد لقاء قرطبة -الذي تنظمه وزارة الخارجية والمركز الثقافي العربي الإسباني- مواقف المعارضة السورية، ويرسم إستراتيجية عمل مشتركة قبل بدء مؤتمر جنيف2. ويتوقع أن يخرج هذا اللقاء بتوصيات بضرورة إطلاق سراح المعتقلين، والبحث عن حلول سياسية للنزاع، فضلا عن توفير ممرات آمنة لدخول المساعدات الإنسانية. 

شارك في اجتماع قرطبة نحو 150
عضوا من المعارضة (الجزيرة)

خلافات
وقال المعارض كمال اللبواني إن معظم الأطياف السورية ممثلة في اجتماع إسبانيا، بل إن شخصا من الأمن السوري مؤيد للأسد يشارك في الاجتماع.

وذكر اللبواني أن الخلافات بين الوفود عميقة لدرجة يصعب معها تجاوزها في الاجتماع الذي يهدف إلى إقامة حوار في ما بينها.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين قولهم إن الاجتماع هو بمثابة إقرار بأن الائتلاف الوطني المنقسم -الذي لم يقبل رسميا حتى الآن الدعوة لحضور مؤتمر جنيف2- يفقد نفوذه في الميدان، وإن هناك حاجة لتكتل أشمل قبل محادثات جنيف. 

وقال محمد اليعقوبي المنتمي إلى المعارضة في بداية الاجتماع "نجتمع هنا رغم الاختلاف في الآراء، لنخرج بموقف موحد يمكن أن يذهب ببعض الشتات والتفرق الذي عصف بهذه الثورة وممثليها".

ويأتي اجتماع قرطبة بعد أيام من خلافات نشبت داخل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أثناء اجتماعه في إسطنبول لبحث الموقف من مؤتمر جنيف2، وذلك وبعد إعادة انتخاب أحمد الجربا رئيسا للائتلاف، وتهديد عشرات الأعضاء بالانسحاب من الائتلاف.

وعلى الصعيد التركي، جدد وزير الخارجية أحمد داود أوغلو موقف بلاده الرافض لأي دور لنظام الأسد في مستقبل سوريا، مستبعدا أيضا أي دور للجماعات المرتبطة بالقاعدة.

وقال أمس في مقابلة تلفزيونية نشرتها وكالة أنباء الأناضول اليوم الجمعة إن بعض الدوائر تبزر تهديدات القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام حتى "تروج لمفهوم أن نظام الأسد أقل الشرين".

كيري يبدأ السبت جولة في فرنسا والكويت لبحث الملف السوري (رويترز)

جولة كيري
في هذه الأثناء، يبدأ وزير الخارجية الأميركي جون كيري السبت جولة تشمل باريس والكويت، لمناقشة الأزمة السورية قبل أسبوعين من انعقاد مؤتمر جنيف2، يلتقي أثناءها المعارضة السورية التي أرجأت حسم مشاركتها في المؤتمر، وكذلك نظيره الروسي سيرغي لافروف لمناقشة مشاركة إيران.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي إن كيري سيشارك يوم الأحد في اجتماع جديد لمجموعة "أصدقاء سوريا" مع أعضاء الائتلاف السوري في مقر الخارجية الفرنسية بمشاركة جميع وزراء خارجية الدول الـ11 الأعضاء في المجموعة (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وتركيا والسعودية والإمارات وقطر ومصر والأردن).

ومن المقرر أن يلتقي كيري نظيره الروسي يوم الاثنين في باريس، لبحث مشاركة إيران في مؤتمر جنيف2 بعد أن كانت واشنطن ترفض تماما هذه المشاركة، ومن ثم ينتقل يوم الأربعاء إلى الكويت لحضور مؤتمر الدول المانحة الذي يطمح إلى رصد أكثر من ستة مليارات دولار، لمساعدة المتضررين المدنيين من السوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة