زيدان: فوضنا الجيش لفتح موانئ النفط   
الثلاثاء 5/4/1435 هـ - الموافق 4/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
زيدان: قرار استخدام القوة لفتح موانئ النفط المغلقة بيد هيئة أركان الجيش (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء الليبي علي زيدان الاثنين أنه أعطى أوامر بإرسال قوات إلى شرق ليبيا لفتح موانئ نفطية أقفلها مؤيدون للفدرالية منذ أشهر, دون أن يوضح هل هناك عملية عسكرية وشيكة.

وقال زيدان في مؤتمر صحفي بطرابلس إنه أمر وزير الدفاع منذ أسابيع بإصدار تعليمات لرئيس الأركان بتحريك القوات صوب موانئ راس لانوف والزويتية والسدرة التي يسيطر عليها مؤيدو ما يسمى "مجلس برقة" بزعامة إبراهيم الجضران الذي يطالب بزيادة حصة الشرق من عائدات النفط.

وتابع أن رئاسة أركان الجيش أصبحت مفوضة بالتحرك نحو تلك الموانئ، مشيرا إلى أن الحكومة تنتظر تنفيذ التعليمات.

وتسبب غلق الموانئ الثلاثة في خفض إنتاج ليبيا اليومي للنفط بأكثر من 600 مليون برميل, وبالتالي في تقلص موارد الميزانية العامة التي تعتمد غلى حد كبير على العائدات النفطية. وقبل ثورة 17 فبراير/شباط 2011, كانت ليبيا تنتج يوميا 1.6 مليون برميل.

وقبل أسابيع, حذر رئيس الوزراء الليبي من أن البحرية الحربية الليبية ستمنع بالقوة أي ناقلة أجنبية تدخل تلك الموانئ لشحن النفط الخام. وقد أطلقت بارجة ليبية بالفعل النار على ناقلة أجنبية حاولت دخول ميناء السدرة لشحن كمية من النفط.

وفي مؤتمره الصحفي بطرابلس, قال زيدان إنه وضع ثقته في حرس المنشآت النفطية، لكنهم انقلبوا واستخدموا السلاح للسيطرة على النفط في حقل السرير بحوض سرت, وهو الأهم في ليبيا.

سياسيا, رفض زيدان مجددا تشكيل حكومة أزمة لتحل محل الحكومة الحالية. وكان المؤتمر الوطني الليبي العام (البرلمان) أخفق مرارا في سحب الثقة من الحكومة الحالية التي يتهمها خصومها بالفشل في معالجة الملفات الأساسية, وعلى رأسها الملف الأمني.

وفي هذا الإطار, أعلن رئيس الوزراء الليبي أن الحكومةَ بصدد إعداد فريق لنزعِ السلاح ستشارك فيه الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، مضيفا أن ليبيين ذوي خبرة سيشرفون على هذا الفريق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة