أزمة إسرائيلية وانقسام أميركي على بوش   
الثلاثاء 9/3/1423 هـ - الموافق 21/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرزت صحيفة نيويورك تايمز الأزمة التي تواجهها الحكومة الإسرائيلية واحتمال الدعوة إلى انتخابات مبكرة, وأشارت واشنطن بوست إلى انقسام الأميركيين بشأن أداء بوش في معالجة التحذيرات من هجمات سبتمبر/أيلول, وتحدثت غارديان عن أزمة المبعدين الفلسطينيين إلى أوروبا.

أزمة إسرائيلية

ترجح التكهنات إجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل إذا فقد شارون قاعدته البرلمانية بانسحاب أحزاب أخرى مثل العمل

نيويورك تايمز

فقد اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إقالة وزراء حزب شاس على خلفية تصويتهم ضد مشروع تقليص الموازنة في الكنيست قد ضيق الخناق على الحكومة وقد يضطرها إلى الدعوة لانتخابات مبكرة على الرغم من أن القرار لن يصبح نافذا قبل 48 ساعة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من دون شاس فإن الأغلبية البرلمانية التي يحتفظ بها شارون سوف تتقلص من 82% إلى 65% وأنها يمكن أن تهبط إلى 60% بعد انسحاب حزب التوراة المتحد المتطرف.

ومهما كانت النتيجة فإنها ترجح التكهنات بإجراء انتخابات مبكرة بعد أن يفقد شارون قاعدته البرلمانية إذا انسحبت أحزاب أخرى مثل حزب العمل.

انقسام أميركي
وتحت عنوان الشعب يفقد الثقة في وقف العمليات الإرهابية, نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية نتائج استطلاع للرأي أظهر انقساما بين الأميركيين بشأن أسلوب معالجة الإدارة الأميركية للتحذيرات من هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

فقد رأى 44% من الأميركيين أن إدارة بوش فعلت ما فيه الكفاية بشأن تلك التقارير مقابل 46% رأوا أنها أخفقت، مؤيدين بذلك رأي الأغلبية الديمقراطية في الكونغرس.

غير أن شعبية الرئيس الأميركي لم تتأثر كثيرا إذ أكد 76% أنه يمارس مهامه بشكل جيد مقابل 78% في استطلاع مماثل أجري في أبريل/ نيسان الماضي. كما عبر ثمانية من كل عشرة أشخاص عن موافقتهم على أسلوب بوش في معالجة الحرب الأميركية على الإرهاب.

أشواق العودة

لا يوجد ما هو أجمل من الوطن, والمبعدون يتوقون للعودة إلى فلسطين على وجه السرعة

عبد الله داود /غارديان

أجرت صحيفة غارديان البريطانية مقابلة صحفية مع أبرز المبعدين الفلسطينيين وهو عبد الله داود مدير مخابرات بيت لحم قال فيه إنه لا يوجد ما هو أجمل من الوطن, معبرا عن توق كافة المبعدين في العودة إلى فلسطين على وجه السرعة، وبدد مخاوف الدول الأوروبية حيال استضافتهم, وبين أن المبعدين أناس متحضرون وطبيعيون وسوف يحترمون قوانين الدول المضيفة لهم.

وأضاف أن على العالم أن يعرف بأن الفلسطينيين ليسوا طالبان أو القاعدة, وما حدث في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي كان خطأ جسيما، وتمنى أن لا يتكرر لأن العالمين العربي والإسلامي عانيا بسببه كثيرا.

وأشار داود إلى أن الفلسطينيين يرزحون تحت الاحتلال الأجنبي وهم يناضلون للخلاص منه, وكشف أنه ورفاقه لم يتعمدوا حصار كنيسة المهد أبدا, فقد دمرت القوات الإسرائيلية مكاتبهم فخرجوا إلى الشوارع, وفي وقت دخول الإسرائيليين إلى بيت لحم كانوا قرب الكنيسة ولم يكن أمامهم من خيار سوى اللجوء إليها.

علاقات متينة
أما صحيفة تايمز فقد نشرت مقابلة مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير حذر فيها بعض السياسيين في أوروبا والولايات المتحدة من مغبة محاولة إحداث شرخ في العلاقات الأميركية الأوروبية, وأشار إلى أن ما يجمع بين طرفي الأطلسي أكثر بكثير مما يفرقهما.

ووجه بلير انتقاداته إلى كل من رومانو برودي رئيس المفوضية الأوروبية الذي دعا بريطانيا أن تختار ما بين أميركا أو أوروبا, وكذلك إلى بعض أعضاء الكونغرس

أوروبا ليست معادية لإسرائيل وتقبل الإجراءاتها لحماية مدنييها عندما يتعرضون لأي تهديد

بلير/تايمز

الأميركي الذين وصفوا الانتصارات التي حققها اليمين المتطرف في الفترة الأخيرة في أوروبا على أنها عودة جديدة للقارة الأوروبية إلى معاداة السامية.

وأشار بلير إلى أن أوروبا ليست معادية لإسرائيل وأنها تقبل الإجراءات الإسرائيلية لحماية المدنيين عندما يتعرضون لأي تهديد. ونوه إلى أن بعض الأوروبيين يعتقدون أن المحنة التي يواجهها الشعب الفلسطيني لم تعط الاهتمام الكافي.

حشد التأييد
وذكرت تايمز من جهة أخرى أن الرئيس الأميركي بوش -أثناء زيارته إلى برلين- سيوجه خطابا في محاولة لحشد الأوروبيين وكسب تأييدهم لأي عمل عسكري محتمل للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين وتدمير أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها.

كما تشير الصحيفة إلى أن السلطات الأمنية في كل من باريس وبرلين وروما تقف في حالة استعداد تام لمواجهة بعض المظاهرات المعادية لأميركا والتي من المتوقع أن تنظم من جانب بعض أنصار اليسار وجماعات أنصار البيئة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة